نسبة الذهب في محفظتك الاستثمارية

كم يجب أن تكون نسبة الذهب في محفظتك الاستثمارية؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

شكَّل الذهب حياة الإنسان لعقود خلف عقود، وبات هو المُحرك الأول والأخير للاقتصاد العالمي. لكن مع تطور الإنسان، واختلاف الأنظمة السياسية، وبالتبعية اختلاف الأنظمة المالية، بات الذهب واحدًا من عشرات المنافذ الاستثمارية الكُبرى. لكن هل معنى ذلك أن وقت الذهب قد انتهى؟ هل بهذا تنخفض قيمة الأستثمار في الذهب كعنصر قادر على جعلك مستقر ماديا لسنين ستأتي؟

الإجابة هي نعم ولا في نفس الوقت.

الأمر كله يعتمد على فهمك لقيمة الذهب حاليًّا كمنفذ استثماري له منافعه ومضاره. وفهمك لقيمته، يأتي عبر فهمك للظروف التي تتحكم فيه من الأساس. ولهذا اليوم سوف نتحدث عن الذهب كقيمة استثمارية متغيرة بسبب عوامل كثيرة، فبالتالي نساعدك على تحديد نسبة الذهب التي يجب أن تضعها في محفظتك الاستثمارية بالضبط.

لماذا يحب الناس الذهب لهذه الدرجة؟

axia

الإنسان بطبيعته يستكشف الحياة من حوله عن طريق استخدام حواسه الخمس. وأبرز تلك الحواس هي حاسة البصر. وبالنسبة للذهب، تقبع قيمته في شكله ولونه وبريقه. تلك الصفات الاستثنائية للذهب، تُشعرك بقيمته من مجرد النظر إليه، وأن أموالك لم تذهب هباءً منثورًا. وبالرغم من اختلاف سعر لذهب بناء على مستوى النقاء، الوزن، وحتى سعر الدولار الأمريكي، إلا أن الذهب كمعدن نفيس، لم يفقد بريقه في عيون الناس بعد.

لكن هذا بالطبع لا يعني أن الذهب هو المنفذ الاستثماري الأقوى هذه الأيام، ولا يعني أنه الأسوأ كذلك. في يومٍ ما كان الذهب هو العملة ذاتها، بينما الآن الذهب هو أحد أضلاع المحافظة على قيمة العملة، كاحتياطي دولي. وبما أن الذهب ليس الوحيد المتحكم في العملة، هذا يجعل الاستثمار في الخيارات الأخرى كالعقارات مثلًا، أمرًا منطقيًّا.

لهذا قيمة الذهب متغيرة، والاستثمار فيه بالطبع له منافع ومضار، اعتمادًا على مجموعة من النقاط التي سنسردها لكم الآن.

كم يجب أن تكون نسبة الذهب في محفظتك الاستثمارية

الذهب وسيلتك لتأمين نفسك ضد التضخم

أثبت التاريخ أن الذهب يحتفظ بقيمة استثمارية عالية في أوقات انخفاض قيمة الدولار. وانخفاض الدولار في الواقع يحدث على الدوام، لكن بكسور بسيطة للغاية ربما لا يلاحظها إلا المستثمر المحترف. لكن في يومٍ ما، إذا هبط الدولار بقوة نظرًا لجائحة مرضية مثلًا أو استهلاك مفاجئ لموارد الدولة دون تعويضها بالإنتاج والتصدير، هذا بالتأكيد سيعمل على خلق حالة تخضم مهولة في السوق.

التضخم ببساطة هو ارتفاع أسعار كل شيء بالسوق المحلية، فبالتالي تنخفض القيمة الشرائية للعملة. في البداية تكون السلع متوافرة والأموال متوافرة، لكن مع الوقت تنفذ الأموال من حسابات أصحابها، وتندر السلع بالأسواق.

إذا نظرنا لعلاقة الذهب مع الدولار، سنجد أنه في أوقات انخفاض الدولار، ترتفع قيمة الذهب. أجل، الارتفاع ليس كبيرًا للغاية في الغالب، لكنه قادر على تعويض ضَعف العملة لدى المستثمر، عن طريق بيعه لآخرين من دول وضعها الاقتصادي مستقر، ولا تعاني من التضخم كدولته. وبهذا يكون الذهب هو المتنفس الوحيد للخروج من تلك الأزمة، حيث يعمل على إبقاء دورة رأس مال مستمرة حتى تنتهي الأزمة بسلام.

الذهب يضمن التنوُّع، ويحقق الراحة النفسية

المستثمر بطبيعته شخص يحاول على الدوام تغطية جميع الجوانب. في البداية يكون المستثمر مجرد شخص يريد الحصول على أموال إضافية باستخدام حنكته في توقع نسب ارتفاع وهبوط معدلات السلع بالأسواق. لكن مع الوقت يتدارك أن السلع ليست الشيء الوحيد المتغير، بل ضوابط تلك السلع متغيرة أيضًا.

ضوابط السلع الاقتصادية هي كل الأشياء التي تستطيع أن تستثمر فيها فعلًا، ومن ضمنها الذهب بالطبع، حيث أن كل شيء مرتبط ببعضه في عجلة الاقتصاد. لذلك وضع الذهب في المحفظة الاستثمارية، يساعد على ضمان الراحة النفسية، وشراء المستقبل نوعًا ما. فإذا استثمرت في العقارات مثلًا، وانخفضت قيمتها فجأة. ستجد أن الاقتصاد يُعوِّضك بزيادة في أسعار الذهب.

وهنا المستثمر الناجح هو الذي يُغطي جميع الجوانب الاستثمارية. مع الحرص على توزيع نسب الاستثمار بينها، حسب أهمية كل جانب، وتبعًا لحاجة السوق. فإذا كان السوق عربيًّا مثلًا، والزيجات قائمة باستمرار، الذهب هو الاستثمار الأفضل. لكن إذا أصاب العالم العربي حالة خمول وظيفي، لن يكون مع الناس أموال لشراء ذهب وعقد زيجات، فبالتالي لن يكون الذهب هو الاستثمار الأفضل وقتها. حيث أن السلع الغذائية وقت التضخم هي الاستثمار الأنسب، لأن أوقات الكوارث تكون فيها قيمة الحياة الإنسانية أكبر بكثير من الرفاهيات.

نسبة الذهب في محفظتك الاستثمارية

 

ما نسبة الذهب التي يقترح الخبراء أن تضعها في محفظتك الاستثمارية؟

مع أن القيمة الاستثمارية للذهب مرتبطة بالاقتصاد المحلي من ناحية، والاقتصاد العالمي من ناحية أخرى، إلا أن الخبراء مُجملًا ينصحون أن تكون نسبة الذهب في محفظتك الاستثمارية تتراوح بين 5% إلى 10% من إجمالي الاستثمارات.

ينصح الخبراء بتلك النسبة بالطبع لأن الذهب واحد من المنافذ الاستثمارية الأكثر تغيرًا بين جميع المنافذ الأخرى. وبالرغم من عدم الاستقرار سابق الذكر، إلا أن الاستثمار فيه مغري.

لذلك العقل يقول أن تستثمر في المغري، لكن بحدود.

هل الذهب مفيد فعلًا؟

يرى بعض الاستثماريّون أن تخزين الأموال في صورة ذهب، ليس بالأهمية التي يعتقدها البعض. ويرون أنه لا يساعد كثيرًا على تلافي التضخم المحتمل، حيث أنك لا تعرف إذا كان هناك زبون محتمل للذهب الذي كنزته من العدم. ومن الناحية الأخرى يقولون إنه  في وقت الأزمات الكُبرى، تخزين الأموال في صورة غذاء وماء أفضل بمراحل من تخزينها في صورة ذهب ليس من المضمون أن يكون له سوق وقتها.

لكن على كلٍ، وجود الذهب في محفظتك الاستثمارية إضافة جيدة، بشرط أن تعمل على موازنة نسبتها، مع قابليتك على تحمل خسارتها في يومٍ ما تحت أي ظرف.

more-like-this

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x