كيف تستثمر في قطاع الطاقة المتجددة، ولماذا لم تندفع شركات النفط الكبرى باتجاه هذا القطاع؟

كيف تستثمر في قطاع الطاقة المتجددة، ولماذا لم تندفع شركات النفط الكبرى باتجاه هذا القطاع؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تتزايد الحاجة للطاقات البديلة بشكل متسارع يوماً بعد يوم، ولا سيما مع ارتفاع مستويات غاز ثنائي أوكسيد الكربون منذ الثورة الصناعيّة. ومع طلب المستثمرين لاستثمارات ذات وعي بيئي مُتزايد، بدأت بعض أكبر شركات النفط في العالم بالتوغل في قطاع الطاقة النظيفة والتقنيات الحديثة في السنوات الأخيرة، منفقةً مليارات الدولارات في هذا القطاع الجديد نسبياً، لكن ليس بالشكل المطلوب.

تُنتج مصادر الطاقة المتجددة حوالي 21% من كهرباء الولايات المتحدة اليوم، ومن المتوقع أن يستمر قطاعها بالنمو في السنوات القادمة، تزامناً مع معاناة شركات النفط والغاز الماليّة وتوجّه المستهلكين نحو تبني هذه التقنيات وسط المخاوف المتنامية من انبعاثات ثنائي أوكسيد الكربون، مما دفع المستثمرين إلى إعادة النظر في الاستثمار في هذا السوق، فكيف يتم الاستثمار فيه ولماذا لم تندفع شركات النفط باتجاهه، هذا ما سنتعرف عليه في مقالنا.

AXIA

ميزات الطاقة المتجددة

هناك العديد من الميزات الإيجابية للطاقة المتجددة، لعل أبرزها وأكثرها فائدةً يتجلى في أنّ معظم مصادرها لا تصدر أي انبعاث لغازات الدفيئة التي تسبب الاحتباس الحراري، ولهذا السبب يمكن اعتبار الطاقة المتجددة أداة قويّة للوقوف في وجه تغيّر المناخ. تساهم صناعة الطاقة المتجددة أيضاً في خلق تطوّر اقتصادي، وفرص عمل جديدة في الإنتاج والتركيب والعمليات المُختلفة.

الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة

الاستثمار من خلال حقوق الملكيّة في صناديق المؤشرات المتداولة ETFs

يُعد الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة ETFs أسهل طريقة للاستثمار في الطاقات المتجددة والبديلة، حيث توفر مجال واسع من الخيارات التي تلبي احتياجات جميع المستثمرين. لكن يجب أخذ عناصر هذه الصناديق بعين الاعتبار قبل الإقدام على الاستثمار بها، فقد يكون العنصر الأساس في بعضها طاقة الرياح مثلاً، فيما قد يُركز بعضها الآخر على بلد واحد كالصين مثلاً.

تُعتبر تلك العناصر مُهمة جداً ويجب الاطلاع عليها بحذر شديد، فمن الممكن أن تُعرّض المُستثمر لعوامل خطر محددة قد لا يتوقعها عند الاستثمار فيما يبدو أنّه صندوق طاقة بديلة قائم على قاعدة عريضة من المجالات.

الاستثمار من خلال السندات الماليّة Bonds

لدى المُستثمرين العديد من الخيارات عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في مشاريع الطاقة البديلة، ومن ضمن تلك الخيارات مجموعة واسعة من سندات الطاقة النظيفة، في بعض الحالات يتم إصدار هذه السندات بواسطة الشركات التي تبحث عن استكمال مشاريع الطاقة البديلة عبر الحكومات المحليّة أو المصادر الأخرى، وفي حالات أخرى يتم إصدارها من قبل شركات استشارات الطاقة البديلة الباحثة عن جمع رأس مال فعّال من حيث الكلفة لتمويل المشاريع.

تُعد سندات شركة SolarCity الأمريكيّة المملوكة من قبل شركة Tesla أشهر مثال على سندات الطاقة الشمسيّة، حيث يمكن للأفراد شراء هذه السندات عبر موقع الويب الخاص بالشركة أو من خلال إحدى شركات الوساطة، وكل سند مرتبط بتجهيزات طاقة شمسيّة موجودة على أرض الواقع. وعلى المستوى العالمي يمكن للمستثمرين شراء سندات في عدد من شركات الطاقة البديلة الأخرى.

كيف تستثمر في قطاع الطاقة المتجددة، ولماذا لم تندفع شركات النفط الكبرى باتجاه هذا القطاع؟

أسباب عدم اندفاع شركات النفط نحو الطاقة المتجددة

ما تزال استثمارات شركات النفط في مجال الطاقة المتجددة خجولة رغم رأس المال الهائل الذي تملكه، فعلى الرغم من أنّ استثماراتها في ذلك القطاع قد تبدو ضخمة ببعض المعايير، لكنها لا تخطو كونها قطرة في المحيط بالنسبة لعشرات مليارات الدولارات التي تُنفق كل عام على استكشاف النفط والغاز والإنتاج والتكرير وغيرها من الأمور.

يعود الرتم البطيء الذي تتحرك فيه شركات النفط الكبرى باتجاه الطاقة البديلة إلى سببين رئيسيين، يتجلى الأول في اعتقادهم أنّ العالم سيحتاج للنفط والغاز في المستقبل المنظور، أمّا الثاني والأكثر أهميةً على الأرجح هو أنّه على الرغم من كون الطاقات المتجددة قد تُقدم عائدات ثابتة مع الزمن، إلّا أنّها منخفضة جداً مقارنةً بالصفقات الهائلة التي اعتادت تلك الشركات الحصول عليها عند ارتفاع أسعار النفط إلى ذروتها.

رغم أنّ دورات أسعار النفط شديدة التقلب وتشهد طفرات أو تراجعات عنيفة، ورغم اضطرار الشركات الكبرى لإجراء تخفيضات مؤلمة في التكاليف وإعادة الهيكلة خلال فترات التراجع، إلا أنّ أكبر شركات النفط في العالم ليست متأكدة من مقدار الأرباح والعائدات التي ستولدها القطاعات التي تهيمن عليها مصادر الطاقة المتجددة.

AXIA

هل ستستمر شركات النفط بتوجهها الحالي؟

مع أنّ أسعار النفط انخفضت إلى أكثر من النصف منذ أن أجبر وباء فيروس كورونا الناس على البقاء في منازلهم، إلّا أنّ أسعار الغاز الطبيعي والفحم لم تنخفض بنفس القدر. وفي أجزاء كثيرة من العالم بما في ذلك كاليفورنيا وتكساس تنتج توربينات الرياح والألواح الشمسية الكهرباء بتكلفة أقل من تلك المواد، وهذا جعلها جذابة للمرافق الكهربائية والمستثمرين على حد سواء.

تمتلك الشركات الكبرى أقل من 2% من مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح العاملة في العالم. وعلى الرغم من أن العائدات المنخفضة قد تتسبب بعض التردد، إلا أنّ العديد من الشركات الكبرى تتطلع بشكل جدي إلى ترجمة تجربتها في النفط والغاز إلى أعمال الطاقة النظيفة.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x