invest-in-oil

كيفية الاستثمار في النفط وتوقعات أسعار النفط المستقبلية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

إن أكثر ما يهم المستثمرين في مجال الطاقة هو حساب مدى ارتفاع أسعار النفط في السنة الماضية أو معدل انخفاضها، إلى جانب العمل على استبصار المستقبل وتنبؤ حالة قطاع الصناعات النفطية في السنة القادمة، فالنفط يعتبر من أبرز قطاعات الاستثمار وأكثرها أهمية على مستوى العالم، بالإضافة إلى أنها تتأثر بالعديد من العوامل فهي بالغة الحساسية والتأثر بأي حدث كان، وهنا سنتعرف على كل ما يتعلق بارتفاع أسعار النفط.

اسعار النفط اليوم مباشر


لمحة تاريخية عن أسعار النفط في العقود الماضية

لنتمكن من فهم التقلبات السياسية العالمية وتأثيرها على أسعار النفط العالمي لا بد من استعراض سريع لسعر برميل النفط الخام من خمسينات القرن الماضي، حيث قد شهد برميل النفط استقراراً في قيمة أسعاره بين (1950 إلى 1973)، هذه الفترة التي تبعت بقفزتين في الأسعار وبعض التقلبات حيث ترافقت مع حرب الغفران أو حرب تشرين في منطقة الشرق الأوسط بينما رافق القفزة الثانية الثورة الإيرانية في سنة 1975.

بعد ذلك ومنذ بداية الثمانينات وحتى منتصفها مالت أسعار برميل النفط الخام بالانخفاض إلى حرب الخليج في التسعينات والتي ترافقت مع قفزة واضحة، انخفضت بعدها الأسعار بشكل متسق حتى بداية الالفية هذه مع تغيرات طفيفة وطبيعية إلى أن حدث غزو العراق سنة 2003 وهي البلاد المصدرة للنفط٬ فقفزت أسعار النفط العالمية.

ما الذي يحدد أسعار النفط؟

على عكس العديد من السلع يعتبر النفط والغاز من السلع الحساسة والتي تتقلب أسعارها بشكل كبير، فما الذي يحدد أسعار النفط٬ هذه السلعة ذات الطلب المرتفع وما يؤثر بشكل مباشر في أسعار النفط اليوم عالمياً هو:

العرض والطلب

هذا العامل يؤثر في كل السلع وهو أساس السوق فكلما زاد الطلب على السلعة أو انخفض العرض لا بد من أن يرتفع السعر، بينما مع انخفاض الطلب أو الزيادة الواضحة في العرض فإن سعر السلعة عالمياً ينخفض.

وإلى حد ما هذا المفهوم الجوهري في الاقتصاد يعمل مع سلعة البترول فالنفط هو أحد السلع التي يتم تحديد سعرها عبر العقود الآجلة النفطية، هذا الاتفاق المبرم الذي يلزم الشاري بسعر محدد ولكنه مستقبلي بالاعتماد على عقد آجل، وهنا لا بد من أن يلتزم طرفي الصفقة والعقد بالمعاملة المبرمة حتى انتهاء تاريخ البيع. ومن العقود التي يتم فيها التعامل مع سلع النفط والبترول بشكل عام – عقود التحوط وعقود المضاربة.

توقعات السوق

يكفي أن ينتشر في السوق شعور بأن الطلب على النفط سوف يزداد في مرحلة قادمة حتى ترتفع أسعار النفط في هذه اللحظة، فمجرد انتشار الاشاعة أو توقعات أسعار النفط المستقبلية حتى يبدأ المستثمرين والمضاربين بشراء عقود النفط الآجلة في أسعار النفط اليوم.

كما أنه مجرد أن تنتشر توقعات أسعار النفط تفيد بانخفاض الأسعار، حتى يبدأ التجار والمضاربين ببيع العقود التي يملكونها وبالتالي يحدث نتيجة للتوقعات فقط انخفاض كبير في أسعار النفط، من الممكن أن نقول ان أسعار النفط ترتبط بشكل كبير بالحالات النفسية للتجار والتوجهات الجماعية المتماشية مع الاشاعات.

الاستثمار في النفط

تكاليف الإنتاج والتخزين

من الممكن أن تقوم تكاليف انتاج النفط برمي ثقلها على أسعار النفط، فعلى سبيل المثال في حين تكون تكاليف استخراج النفط في منطقة الشرق الأوسط أقل من تكلفته في استخراجها في منطقة البرتا الكندية، ومنه فسعر برميل النفط السعودي تكون تلقائياً أقل من سعر برميل النفط الكندي. فتخيل نفاذ النفط في منقطة الشرق الأوسط المنخفض تكاليف الاستخراج كيف سيقفز سعر برميل النفط الخام عالمياً.

تأثير قوى السوق

تعتبر منظمة أوبك المؤثر الأكبر في أسعار النفط اليوم، هذه الهيئة التي تتكون من (15) دولة نفطية والي تسيطر على ما يساوي (40%) من إمدادات النفط العالمي، إن نظرت في الورقة الميثاقية لأوبك لن تجد بند يعبر عن تأثيرها في سعر برميل النفط.

ولكن هذه الشركة التي تقوم بتحديد سعر النفط الخام منذ ستين عام من اليوم، ومن سبعينات القرن الماضي بدأت هذه الهيئة برمي ثقلها في تعديل سعر برميل النفط السعودي والعالمي وتتحكم في ارتفاع أسعار النفط بهدف زيادة أرباح الدول الأعضاء. طرحنا أوبك كمثال ولكن بما أن الدول الكبرى منتجة للنفط مثل الصين، الولايات المتحدة وروسيا، فيتم تحديد دور أوبك أو تأثير قوى احدى المنتجين على السوق.

ما هي توقعات أسعار النفط

من يحدد اسعار النفط؟

 هناك اعتقاد شائع بأنّ منظمة الدول المصدرة للنفط (OPEC) هي من يحدد اسعار النفط العالميّة، لكن في الواقع يُعد ذلك واحد من أكثر المفاهيم المغلوطة حول منظمة أوبك، فعلى الرغم من أنّ المنظمة التي تقودها المملكة العربية السعوديّة كانت من يحدد أسعار النفط في الفترة ما بين بداية سبعينيات القرن الماضي ومنتصف الثمانينيات، إلّا أنّ الحال تغيّر اليوم، حيث تقوم الدول الأعضاء في المنظمة بكبح إنتاجها من النفط الخام للحفاظ على استقرار السوق وتجنّب تقلبات السعر غير الضروريّة والمؤذية، لكنّ ذلك مختلف تماماً عن تحديد الأسعار.

تتحدد الأسعار في أسواق اليوم العالميّة المعقدة بواسطة حركات تداول البترول مباشر في بورصات البترول الدوليّة الرئيسية الثلاث، وهي بورصة نيويورك التجاريّة (NYMEX) وبورصة البترول الدوليّة في لندن (IPE)، بالإضافة إلى بورصة النقد الدوليّة في سنغافورة (SIMEX)، حيث تملك كل بورصة من هذه البورصات موقع ويب خاص بها يعرض معلومات حول أسعار النفط لحظة بلحظة، وبالطبع تساهم العوامل التي تم ذكرها في الفقرة السابقة في تحديد أسعار النفط وحركتها صعوداً أو هبوطاً.

ما هي توقعات أسعار النفط المستقبليّة؟

شهد النصف الأول من عام 2020 انخفاضاً تاريخياً لم يسبق له مثيل في أسعار النفط بشكل مخالف لكافة توقعات اسعار النفط 2020 السابقة، فقد دفع ظهور فيروس كورونا COVID-19 القاتل والإعلان عنه كجائحة مرضيّة عالميّة حكومات معظم الدول إلى اتخاذا إجراءات صارمة لاحتوائه والحد من انتشاره، فتم إغلاق المدن وكافة النشاطات الصناعيّة والفعاليات الاقتصاديّة وحركة النقل البري والبحري والجوي، مما أدى إلى تراجع هائل في الطلب العالمي على السلعة.

ترافق تراجع الطلب الناتج عن الجائحة بفائض كبير جداً في الإمداد نتيجة بعض الخلافات على الحصص السوقيّة بين الدول الأعضاء في أوبيك والدول خارجها، حيث أعلنت روسيا في بداية شهر مارس عن عدم التزامها بقيود الإنتاج، ورداً على ذلك أعلنت أوبك عن رفع طاقتها الإنتاجيّة، مما أدى إلى انهيار أسعار النفط ووصولها إلى -$37.63 للبرميل في بداية شهر أبريل، لكن بعد عودة الحوار اتفقت جميع الأطراف على تخفيض إنتاجها مما أعاد حركة الأسعار إلى مسارها الإيجابي.

ادخل عالم الاستثمار مع شركة مرخصه وموثوقة!

بالعودة إلى توقعات أسعار النفط المستقبليّة ووفقاً لوكالة معلومات الطاقة فإنّ استهلاك النفط العالمي سيعود إلى طبيعته بحلول الربع الرابع من عام 2020 رغم الانخفاض الكبير خلال الربعين الثاني والثالث، وسيرافق ذلك انخفاض طفيف في مستويات الإنتاج مقارنة بالربع الأول من العام، وبالتالي قد ينعكس ذلك بشكل إيجابي على أسعار النفط عموماً، لكنّ توقعات النفط الخام اليوم لا تعني عودة الأسعار إلى حدود $80-$70 إلّا في حال وجود نمو هائل في الطلب من الاقتصادات الناشئة، وهذه بعض الأحداث التي قد تؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط:

  • نجاح التجارب التي تقوم بها شركات الأبحاث الطبيّة لتطوير لقاح فعّال لفيروس كورونا COVID-19 وطرحه في الأسواق، وبالتالي تخطي الأزمة الصحيّة التي عصفت بالعالم منذ مطلع عام 2020.
  • رفع إجراءات الإغلاق والحجر الصحي وعودة النشاط الاقتصادي، بالإضافة إلى حركة النقل البري والبحري والجوّي، التي ستؤدي بالنتيجة إلى زيادة الطلب على النفط بشكل كبير.
  • الانتخابات الرئاسيّة الأمريكية وما يرافقها من شائعات حول إمكانيّة تأجيلها، وتوترات جيوسياسيّة ضمن الولايات المتحدة وخارجها.
  • الاضطرابات السياسيّة والعسكريّة المستمرة في منطقة الشرق الأوسط التي تتضمن أكبر عدد من البلدان المنتجة للنفط.
  •   استمرار التوافق بين الدول الأعضاء في منظمة أوبيك والدول خارجها على تخفيض الإنتاج.

بشكل أكثر واقعيّةً تشير آراء الخبراء حول توقعات أسعار النفط الخام وبعد متابعة اسعار البترول اليوم مباشر إلى أنّ متوسط سعر البرميل في النصف الثاني من عام 2020 سيصل إلى حوالي $41 للبرميل، وسيواصل صعوده ليبلغ حوالي $50 للبرميل خلال عام 2021.

كيفيّة الاستثمار في النفط خطوة بخطوة

اختيار وسيط

تتجلى الخطوة الأول من خطوات استثمار النفط في اختيار وسيط التداول المناسب، وعادةً ما يكون وسيط عبر الإنترنت (Online Broker) يُقدم خدمة تداول العقود مقابل الفروقات CFDs أو العقود المستقبلية Futures أو الأسهم Stocks. هناك العديد من الوسطاء للاختيار بينهم كـ E*TRADE أو Discount Trading وغيرهم.

فتح حساب وساطة

يُعد فتح حساب وساطة أمر في غاية السهولة، فبمجرد اختيار الوسيط يجب على المستثمر تعبئة استمارة تتضمن بعض المعلومات الأساسيّة المتعلقة به كالعمر والدخل والخبرة في مجال التداول وغيرها، ولا يتطلب ملئ هذه الاستمارة أكثر من 15 دقيقة في معظم الحالات. يتيح الحساب للمستثمر الاستثمار بالنفط من خلال العديد من الطرق كالعقود الاشتقاقيّة وأسهم النفط وغيرها.

إيداع المال في الحساب

بعد الانتهاء من فتح الحساب سيحتاج المستثمر إلى وديعة أوليّة أو تحويل رصيد قبل البدء بتداول النفط بشكل مباشر. تختلف الإجراءات المطلوبة من وسيط إلى آخر لذلك يقوم الوسيط المختار باطلاع المستثمر على الخطوات اللازمة، وبعد الانتهاء من العمليّة سيكون الحساب جاهز لبدأ الاستثمار في النفط، ويمكن قبل الإقدام على أي خطوة متابعة توقعات النفط اليوم.

ادخل عالم الاستثمار مع شركة مرخصه وموثوقة!

بدأ الاستثمار

يتيح الوسطاء خيارات استثمار في النفط متنوعة ومنها:

  • العقود مقابل الفروقات CFDs: تسمح هذه العقود للمستثمر بالمضاربة على فرق السعر بين وقت الافتتاح والإغلاق دون الحاجة لشراء النفط بشكل فعلي، كما أنّها لا تتطلب عمولة عادةً.
  • الأسهم Stocks: يمكن للمستثمر شراء الكميّة التي يرغب بها من أسهم النفط المتداولة في البورصات بناءً على أسعار النفط العالميّة.
  • العقود المستقبليّة Futures: تُعد العقود المستقبليّة للنفط الخام شائعة جداً في السوق، حيث تسمح للمستثمرين بشراء النفط بسعر محدد مسبقاً بغض النظر عن أمر ما هو سعر برميل النفط اليوم، وفي تاريخ مستقبلي محدد أيضاً، لكن غالباً ما يتم تحقيق الأرباح من تداول العقود نفسها عند ارتفاع أو هبوط سعر النفط، وذلك بسبب سيولتها.
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x