كيفية شراء اليوان الرقمي

كيفية شراء اليوان الرقمي

بدء عدد كبير من البنوك المركزيّة حول العالم بإجراء أبحاث واختبارات على نسخ متنوّعة من العملات الرقميّة، ويمكن القول بأنّ بنك الشعب الصيني (PBoC) هو الأكثر تقدماً في التحضيرات لإطلاق عملة الصين المشفرة الجديدة أو كما تعرف باسم اليوان الرقمي.

 تم توسيع البرنامج التجريبي لهذه العملة من أربع مدن كبرى فقط في الأشهر الماضية، ليشمل عدّة أقاليم اقتصاديّة رئيسيّة في بكين وهونغ كونغ وماكاو وغيرها اليوم، كما سيتم تجربتها خلال دورة الألعاب الأولمبيّة الشتويّة التي ستقام في بكين عام 2022.

يبحث الكثير من المستثمرين اليوم عن طرق للحصول على العملة الصينيّة، وذلك نظراً لتنامي دور الاقتصاد الصيني في التجارة الدوليّة واكتساب اليوان المزيد من القبول حول العالم، وقد أثارت عملة الصين الرقميّة الجديدة المعروفة باسم اليوان الرقمي (Digital Yuan) أو Digital Currency Electronic Payment (DCEP) اهتماماً كبيراً منذ الإعلان عنها من قبل وزارة التجارة، لذلك سنتعرف في هذا المقال على عملة الصين الجديدة وكيفيّة شرائها فتابع معنا.

 ما هي العملة المشفرة الجديدة في الصين؟

تُعتبر عملة الصين المشفرة الجديدة (DCEP) النسخة الرقميّة من اليوان الذي يعتبر العملة الفيزيائيّة الرسميّة للبلاد، حيث سيتم إصدارها بواسطة بنك الشعب المركزي الصيني (PBoC)، ومن ثمّ تسليمها للبنوك التجاريّة مقابل ما يعادلها من مبالغ نقديّة أو ودائع في البنك المركزي، وستتولى تلك البنوك بدورها مهمة توزيعها على العملاء لاستخدامها في النشاطات المصرفيّة اليوميّة كعمليات الدفع والإيداع والسحب من المحافظ الرقميّة.

⇦ كيف سيعمل اليوان الرقمي؟

بمجرد إطلاق عملة DCEP أو اليوان الرقمي سيتوجب على العملاء تحميل تطبيق المحفظة الرقميّة الخاصّة بها على أجهزتهم الذكيّة، وهو تطبيق مُصرّح من قبل بنك الشعب الصيني سيتم ربطه مع بطاقة مصرفيّة لبدء عمليات دفع واستلام وتحويل اليوان الرقمي بين المستخدمين، لكن من غير المعروف بعد فيما إذا كان تحميل ذلك التطبيق يتطلب عمليّة تسجيل رسميّة للحصول عليه.

سيتم تحويل الأموال من الحساب البنكي المرتبط بتطبيق المحفظة الرقميّة إلى الصيغة الرقميّة بنسبة واحد إلى واحد، أي أنّ اليوان الفيزيائي سيعادل اليوان الرقمي في القيمة، كما أنّ هناك خيار لا يتطلب وجود حساب بنكي لحيازة اليوان الرقمي أو إجراء المعاملات بواسطته، ووفقاً للمعلومات الواردة من الصين فإنّ عملة DCEP يمكن تحويلها بشكل مباشر من محفظة إلى أخرى بشكل مستقل عن البنوك أو غيرهم من الوسطاء.

كيفية شراء اليوان الرقمي

⇦ ما الفرق بين نظام DCEP ومنصات الدفع الإلكتروني الأخرى؟

على عكس منصات الدفع الإلكتروني الأخرى التي تستخدم بشكل كبير في الصين حالياً كخدمة Alipay من شركة Alibaba وWeChat pay من شركة Tencent، سيدعم نظام DCEP معاملات الدفع بدون الحاجة إلى وجود اتصال بالإنترنت حتّى، حيث تدعى هذه الخاصيّة “Touch and Touch” وستسمح لمُستخدمَين اثنين بملامسة هواتفهم فقط لإتمام عمليّة التحويل، بدون أي سجل لتلك لعمليّة لدى طرف ثالث أو نظام بنكي.

⇦ ما الفرق بين اليوان الرقمي والعملات الرقميّة الأخرى؟

لا تعتمد عملة الصين الجديدة على تقنية بلوك تشين التي تقوم عليها العملات الرقميّة اللامركزيّة كعملة بتكوين (Bitcoin)، حيث عبّر الباحثون عن مخاوفهم حول عدم دعم تلك التقنيّة للحجم الهائل من المعاملات الماليّة المتزامنة، فوفقاً لأحد مسؤولي بنك الشعب بلغ الطلب على خدمات الدفع الإلكتروني في حفل التسوق السنوي الصيني “Singels’ Day” في عام 2018 حوالي 92771 معاملة في الثانية، وهو أعلى بكثير مما يمكن أن تدعمه بلوك تشين.

استثمر في أهم العملات الرقمية مع وسيط مرخص وموثوق!

هل يمكنني شراء اليوان الرقمي؟

ما يزال اليوان الرقمي في المراحل التجريبيّة الأولى وهو في الواقع غير متاح للتداول حالياً، حيث تشير التقارير إلى أنّ التجارب بدأت في أربع مدن رئيسيّة هي: Shenzhen وChengdu وSuzhou وXiong’an، بالإضافة إلى بعض الكيانات التجاريّة كخدمات التكسي منذ شهر أبريل من عام 2020، وعلى ما يبدو فإنّ الحكومة الصينيّة تتحرك بشكل سريع في هذا المجال، ففي 12 أغسطس تم الإعلان عن توسيع كبير لتجارب عملة الصين الرقمية ليشمل المزيد من المناطق.

تتضمن خطة الحكومة الصينيّة صياغة بنك الشعب للسياسات التنفيذيّة لعملة DCEP، مع تضمين مناطق وقطاعات جديدة إلى المرحلة التجريبيّة للعملة بشكل تدريجي، بالإضافة إلى تجربتها في دورة الألعاب الأولمبية الشتويّة التي ستقام في بكين عام 2022، وبالتالي يشير ذلك إلى أنّ الفترة التجريبيّة ستمتد حتى عام 2023 على الأقل، وربما لفترة أطول من ذلك في حال ظهور بعض المشاكل التقنيّة التي تتطلب عمليات إصلاح وتطوير.

هل الصين ذاهبة إلى العملة الرقميّة؟

يمكن القول بأنّ الصين تتحرك بخطى ثابتة لإتمام عمليّة التحوّل إلى العملات الرقميّة في المستقبل القريب، وذلك لمجموعة من الأسباب أهمها الثورة الكبيرة التي ستحدثها هذه العملات في قدرة السلطات التنظيمية على التدقيق في نظام الدفع والنظام المالي للبلاد ككل، حيث سيكتسب المسؤولون مزيداً من السلطة لتتبع تتدفق الأموال وآلية استخدامها من قبل المواطنين، وبالتالي إمكانيّة مكافحة جرائم غسيل الأموال والتهرب الضريبي وغيرها.

تتطلع الصين عبر تبني العملات الرقميّة أيضاً إلى إيقاف نزيف المليارات من الدولارات التي تُهرب سنوياً من البلاد عبر شراء العملات المُشفّرة، فوفقاً لتقرير نشره موقع Bitcoin تم تهريب حوالي 50 مليار دولار من الصين في الـ 12 شهراً الماضية بهذه الطريقة، بالإضافة إلى زيادة حصة عملتها في المعاملات التجاريّة الدوليّة وتقليل استخدام الدولار، وجذب المضاربين على العملات الرقميّة الأخرى، إلّا أنّ هذا التحوّل مصحوب بمخاوف حول الخصوصيّة.

Leave a comment

Send a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *