8 أخطاء يقع فيها المستثمرون ومن المهم الانتباه منها

8 أخطاء يقع فيها المستثمرون ومن المهم الانتباه منها

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

لا يوجد إطلاقاً شخصٌ كاملٌ ولا يرتكب الأخطاء فجميع المستثمرين يُخطئون ويتعرضون لبعض الخسائر أحياناً بغضّ النظر عن مقدار الخبرة الذي يمتلكه المستثمر. رغم أنّ ارتكاب الأخطاء هو جزءٌ أساسيٌ من عملية التعلم إلا أنّ الأخطاء التي يرتكبها المستثمر في مداولاته تتسبب بخسارة المال وهو ما لا يحبّه أيّ أحد بالطبع.

عند التدقيق في سلوك المستثمرين يتبين أنّ الكثيرين منهم يقعون في أخطاء شائعة تتكرر كثيراً ولهذا يمكن لك عند معرفة هذه الأخطاء أن تتجنب خسارة المال وربما زيادة أرباحك أيضاً. ومن أهمّ الأخطاء الشائعة:

AXIA

شراء أسهمٍ في أعمالٍ لا تفهم آليتها

في كثيرٍ من الأحيان ينجذب المستثمرون نحو الاستثمار في الأعمال الحديثة أو الدارجة في السوق دون أن يعرفوا عن آلية عمل الشركة، بل أنهم يستثمرون أحياناً دون معرفة أيّة تفاصيل إطلاقاً عن الشركة والشركات المنافسة لها.

عدم فهم المستثمر لآليات العمل قد يقود لبعض الخسائر لأنّ معرفتك بهذه الأمور ستُكسبك أفضليةً على بقية المستثمرين لأنّك حينها ستعلم مسبقاً إن كانت الأعمال ستزدهر أم ستتباطأ مما يمنحك فرصةً لتلافي الخسائر أو زيادة الأرباح.

ادخل عالم الاستثمار مع شركة مرخصه وموثوقة!

الاستثمار بدون خطة استثمارية

إنّ المستثمرين المحنّكين وذوي الخبرة لا يشترون الأسهم أو الأصول المالية إلا بعد إجراء دراسةٍ وتحديدٍ خطةٍ مالية يسيرون عليها، هذه الخطة تُحدّد آلية تقسيم استثماراتهم وكمية الأموال التي يستثمرونها والحدّ الأقصى للخسائر التي يستطيعون تحمّلها.

يمكن للكثير من المستثمرين المبتدأين أن يغفلوا عن وضع هذه الخطة ربّما بسبب عدم إدراكهم لأهمية وجودها قبل الشروع بالاستثمار. وحتى عند وجود خطةٍ للاستثمار غالباً ما يكون المستثمرون المبتدؤون أكثر عرضةً للابتعاد عن الخطة التي رسموها وهو ما قد يكون له أثرٌ كارثي عليهم.

التنويع الخاطئ عند شراء الاستثمارات

إنّ تنويع الأصول المالية عند الاستثمار هو أمرٌ يُعتبر من أهمّ وسائل الإدارة المالية لتقليل الأخطار، ولكنّ التنويع لا يكون أمراً جيداً طوال الوقت فهو يشترط وجود أصولٍ تنتمي إلى عدة أسواقٍ غير مرتبطةٍ ببعضها البعض وإلا فأنت تزيد الأخطار المالية بدلاً من حماية استثماراتك.

8 أخطاء يقع فيها المستثمرون ومن المهم الانتباه منها

التركيز الزائد على أداء الأسهم

من الشائع حالياً أن يختار المستثمر الأصول التي يستثمر فيها بناءً على أدائها الحالي في السوق بناءً على إحساسه بأنّه سيخسر الكثير من الأرباح المحتملة إن لم يستثمر فيها والنتيجة غالباً ما تكون سيئةً وتؤدي للخسارة.

عندما ترى أنّ أداء شركةٍ ما كان ممتازاً لمدة ثلاثة أو أربعة سنواتٍ فهذا يعني أنّه كان عليك أن تستثمر فيها سابقاً ولكنّه لا يعني بالضرورة أنّ دورة النجاح هذه ستتكرر حاملةً معها ذات القدر من الأرباح.

تجاهل قدرة المستثمر على تحمّل المخاطر

من المعروف أنّ الاستثمار يحمل معه دوماً احتمالي الربح والخسارة، ولكن من المهم ألا تتجاهل قدرتك على تحمّل المخاطر. القدرة على احتمال المخاطر تختلف من مستثمرٍ لآخر بناءً على عدة اعتبارات فبعض المستثمرين يعجزون عن اختمال التقلبات في السوق كما قد يحتاج البعض إلى دخلٍ آمنٍ ومنتظمٍ من عائدات الاستثمار.

مثل هؤلاء المستثمرين يجب أن يركّزوا على الاستثمار في الأسهم الممتازة للشركات المعروفة ويتجنّبوا الاستثمار في الشركات الناشئة التي ما زالت في طور النمو في السوق. علماً أنّه من المهم أن تتذكر أنّ المخاطر موجودةٌ حتى ضمن أسهم الشركات القائمة والمعروفة ولكنّه غالباً ما يكون أقل من الخطر القائم في الشركات الناشئة.

نفاذ الصبر

يحدث في كثيرٍ من الأحيان أن يشعر المستثمر بنفاذ الصبر فيقوده هذا الشعور إلى اتخاذ قراراتٍ خاطئة يندم عليها لاحقاً. عندما ترسم استراتيجيتك الاستثمارية فأنت ترسم استراتيجيةً مستقبلية لعدة أشهرٍ أو حتى عدة سنواتٍ لذلك من الخطأ أن تشعر بنفاذ الصبر لأنّ أرباحك لم تبدأ بالتدفق منذ اليوم الأول للشراء.

حاول أن تتذكر دوماً أنّك كمستثمر تضع أموالك في شركاتٍ معينة والشركات غالباً ما تعمل بسرعةٍ أقل مما يرغب به المستثمرون أو مما يتوقعونه. فلا تتجاهل الواقع ولا تنسَ أنّ الشركات تعمل ضمن جداول زمنية معينة والأهم حاول ألا تشعر بنفاذ الصبر وألا تدع هذا الشعور يدفعك لاتخاذ قراراتٍ كارثية.

8 أخطاء يقع فيها المستثمرون ومن المهم الانتباه منها

اتباع القطيع في اتخاذ القرارات الاستثمارية

في الكثير من الأحيان لا يسمع معظم الناس عن الاستثمارات إلا بعد أن يتحسّن أداؤها، وفي الحالات التي يتضاعف فيها سعر السهم تُحاول وسائل الإعلام أن تغطي الخبر وأن تُخبر الجميع أنّ هذا السهم يتحسّن. لسوء الحظّ تأتي هذه التغطية الإعلامية متأخرةً وغالباً ما تأتي بعد وصول سعر السهم للذروة وحينها يكون الاستثمار فيه غير مجدٍ.

الفكرة التي يجب أن تُركز عليها هنا هي أنّ اتباع القطيع في الاستثمار وشراء سهمٍ ما لأنّ الآخرين يشترونه هو أمرٌ يجب تجنّبه فلا يجب أن تشتري أسهم شركةٍ ما دون أن تدرس وضع الشركة وتقيّم أدائها وعائداتها وحالتها المالية.

AXIA

الخلط بين عائدات السنوات السابقة والتوقعات المستقبلية

عندما يُخبرك المستشار الاستثماري أنّ متوسط العائدات الاستثمارية لسهمٍ معين تساوي 10% فهذا لا يعني إطلاقاً أنّ عليك أن تتوقع ظهور الرقم ذاته عند استثمارك في هذا السهم. من الطبيعي أن تختلف العائدات عن العائدات السابقة وحتى عند تشابه الظروف قد لا تكون فترة احتفاظك كافيةً لتكرار متوسط العائدات.

more-like-this

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x