أنواع العقود الاشتقاقية المختلفة، عما تعبر كل منها وكيفية تداولها

أنواع العقود الاشتقاقية المختلفة، عما تعبر كل منها وكيفية تداولها

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعتبر العقود الاشتقاقيّة (Derivatives) من أهم العقود الماليّة المستخدمة من قبل المستثمرين اليوم، وذلك بسبب الأسواق والأصول المتنوّعة التي تدعمها إلى جانب الخيارات الكثيرة التي تقدّمها. وتستمدّ هذه العقود قيمتها من ارتباطها بالأصول المختلفة مثل المال والأسهم والذهب والنفط أو أي أصل آخر يمثّل قيمة فعليّة، حيث أنّها لا تمتلك قيمة فعليّة بحد ذاتها بل تعتمد على أداء الأصول المرتبطة بها وتقلّباتها داخل السوق.

تمتلك العقود الاشتقاقيّة شعبيّة كبيرة اليوم خاصة في أوروبا وأمريكا الشماليّة، حيث يتمّ تداول المليارات منها كل عام، ولكن على عكس الكثير من الأصول الأخرى، فإنّ القسم الأكبر من العقود الاشتقاقيّة يتمّ تبادله خارج بورصات التداول ويكون بين طرفين فقط دون أي وسيط أو طرف ثالث منظّم لعمليّة التداول. في هذا المقال سنسلّط الضوء على أبرز أنواع هذه العقود بحيث يسهل عليك معرفة ما قد يناسبك منها.

AXIA

العقود المستقبليّة (Future Contracts)

تعتبر العقود المستقبليّة من أهمّ أنواع العقود الاشتقاقيّة وأكثرها استخداماً، وهي باختصار عبارة عن اتفاق بين طرفين على شراء أو بيع أصل معيّن بسعر وتاريخ يتمّ تحديدهما عند إنشاء العقد. يتمّ تبادل العقود المستقبليّة ضمن بورصات التداول بشكل رئيسي، لذلك فهي تكون منظّمة وموحّدة على عكس العقود الاشتقاقيّة الأخرى التي يتمّ تداولها خارج السوق.

يتمّ استخدام العقود المستقبليّة بشكل رئيسي للتحوّط من المخاطر أو للمضاربة على سعر الأصل المرتبط بالعقد، حيث أنّ طرفي العقد من المنتجين والبائعين أو المشترين يحتاجون لضمان أنّ السعر المتّفق عليه سيبقى ذاته في حال حدوث تقلّبات في سعر الأصل مستقبلاً، ولكن بالنسبة للمستثمرين والمتداولين فإنّ العقود المستقبليّة تعتبر فرصة للمراهنة على تغيّر أسعار الأصول وتحقيق الأرباح من ذلك.

على سبيل المثال، تستخدم شركات إنتاج النفط العقود المستقبليّة لبيع منتجاتها، حيث يستطيعون الاتفاق على السعر والكميّة مع المشتري قبل استخراج النفط أساساً، وبهذه الطريقة تحمي الشركات نفسها من تقلّبات الأسعار المحتملة أو من عدم القدرة على بيع كامل الإنتاج. وبالمثل، في حال كان المشتري عبارة عن شركة تحتاج النفط بشكل دوري للصناعة مثلاً، فإنّ استخدام العقود المستقبليّة سيتيح للشركة وضع خطط مستقبليّة دون الحاجة للتفكير حول احتماليّة تقلّب سعر النفط أو نفاذه.

أنواع العقود الاشتقاقية المختلفة، عما تعبر كل منها وكيفية تداولها

العقود الآجلة (Forward Contracts)

تتشابه العقود الآجلة والمستقبليّة في كثير من الجوانب، فكلاهما عبارة عن اتفاق على شراء أو بيع أصل معيّن بكميّة وتاريخ محدّدين مسبقاً، ولكن العقود الآجلة تتميّز بكونها تتيح بعض الحريّة والخيارات الإضافيّة بين الأطراف، وذلك لكون تداولها يكون خارج أسواق البورصة (Over the Counter) وبالتالي فإنّ الشروط الخاصّة بها غير موحّدة ومنظّمة من قبل أي جهة أو طرف ثالث.

عند إنشاء عقد آجل جديد، يقوم البائع والمشتري بتحديد الشروط التي تناسبهم، وذلك يشمل كميّة الأصل وسعره إضافة إلى آليّة التسوية في حال تقلّب الأسعار أو تخلّف أحد الأطراف عن تنفيذ المتّفق عليه من شراء أو بيع. في العقود المستقبليّة، يمكن عقد التسويات بشكل دائم حتى قبل نهاية التاريخ المحدّد على عكس الآجلة التي لا يمكن عقد التسويات فيها حتى نهاية تاريخ العقد.

عقود المقايضة الماليّة (Swap Contracts)

يعتبر هذا النوع من أكثر أنواع العقود الاشتقاقيّة تعقيداً، حيث يتمّ استخدامها عادةً لتبادل التدفّقات الماليّة أو المسؤوليّات مع طرف آخر مقابل مسؤوليّات أو أصول أخرى يتمّ الاتفاق عليها. مع التعقيدات الكثيرة المرتبطة بهذا النوع، لا يوجد أي جهة أو طرف ثالث ينظّم تداولها وغالباً ما يبتعد عنها المستثمرون المبتدئون، حيث يتمّ تداولها بشكل رئيسي خارج أسواق البورصة بين الشركات والمؤسسات الماليّة ويتمّ تخصيصها تبعاً لاحتياجات الطرفين.

تتضمّن عقود المقايضة الماليّة الكثير من الأنواع وتعتبر مقايضة معدّل الفائدة (Interest Rate Swap) أكثرها انتشاراً، حيث تفيد في التحوّط من مخاطر معدّل الفائدة أو حتى للمضاربة أحياناً. على سبيل المثال، في حال قيام شركة ما وليكن اسمها ASD باقتراض 1 مليون دولار مع معدّل فائدة متغيّر (Variable Interest Rate) والذي يبلغ حالياً %6، قد تقلق هذه الشركة من ازدياد معدّل الفائدة بشكل أكبر من المتوقّع.

لحلّ هذه المشكلة تقوم ASD بعمليّة مقايضة مع شركة أخرى ولتكن QWE مثلاً، والتي ستتعهّد بدفع الديون المترتّبة بالفائدة الحاليّة التي هي %6 مقابل أن تقوم ASD بدفع ذات الديون إلى QWE بفائدة ثابتة (Fixed Interest Rate) تبلغ %7 (أي %1 إضافيّة). في حال انخفاض معدّل الفائدة المتغيّر للقرض الأساسي إلى %4، ستضطّر ASD لدفع الفارق بين المعدّل الجديد والمعدّل المتّفق عليه مع QWE والذي سيصبح %3، وفي حال ارتفاع معدّل الفائدة إلى %9 مثلاً، ستدفع QWE فائدة إضافيّة للديّن الخاص بـ ASD بمقدار %2.

أنواع العقود الاشتقاقية المختلفة، عما تعبر كل منها وكيفية تداولها

AXIA

عقود الخيارات (Options Contracts)

تتشابه عقود الخيارات مع العقود المستقبليّة والآجلة في موضوع تعيين تاريخ وسعر محددين للأصول، ولكن ما يميّز الخيارات هو أنّ المشتري والبائع غير ملزمين بتنفيذ العقد الذي قد ينصّ على البيع أو الشراء، حيث أنّ عملية تنفيذ هذا النوع من العقود تعتبر فرصة اختياريّة وليست التزاما إجبارياً كما هو الحال مع العقود المستقبليّة. يتمّ استخدام عقود الخيارات من أجل التحوّط أو المضاربة على سعر الأصول المرتبطة بها أيضاً.

تقسم العقود الاختياريّة إلى قسمين: خيار الطلب (Call Option) وخيار العرض (Put Option). يعطي خيار الطلب الحقّ لصاحبه بشراء الأصول بالسعر الذي حدّده مسبقاً ضمن مدّة معيّنة، بينما يعطي خيار العرض الحق لصاحبه ببيعها بالسعر الذي حدّده مسبقاً أيضاً.

على فرض كان هناك 100 سهم متاح من شركة معيّنة ويبلغ سعر السهم الواحد $50، في حال توقّع المستثمر بأنّ سعر الأسهم قد يرتفع ضمن مدّة زمنيّة معيّنة، فإنّ عقود الخيارات تتيح له الاستفادة من ذلك عبر خيار الطلب.

يقوم المستثمر هنا شراء خيار طلب بسعر $300 مثلاً، بحيث يعطيه ذلك الحقّ بشراء هذه الأسهم بسعر $50 خلال مدّة معيّنة (الحدّ الأعلى لعدد الأسهم ضمن خيار الطلب هو 100 سهم لكل عقد)، وفي حال ارتفاع سعر السهم إلى $60 خلال هذه المدّة، يستطيع المستثمر تنفيذ العقد الخاص به وشراء الأسهم بسعر $50 المتّفق عليه، وبذلك يكون قد حقّق أرباحاً تبلغ $1000 بدون احتساب تكلفة خيار الطلب بالطبع.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x