نصائح ذهبية لاستثمارٍ ناجح، تحميك من تقلّبات السوق

نصائح ذهبية لاستثمارٍ ناجح، تحميك من تقلّبات السوق

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

الاستثمار هدفه الرئيسي هو صنع المزيد من الأموال، مقابل المخاطرة بأموالٍ أخرى أقل منها. لكن الحصول على المزيد ليس مضمونًا بنسبة 100% على الدوام، وهذا بالطبع يرجع للعديد من العوامل التي قد تصيب السوق المحلي والعالمي سويًّا.

ولا شك أن الاستثمار قوامه المخاطرة، لكن المستثمر الذكي هو الذي يستطيع تقليص الخسائر إلى أقل نسبة ممكنة. وذلك يكون عبر العديد من الآليات التي تمثل خبرات أقوى المستثمرين على مستوى العالم. تلك الخبرات كثيرة ومتشعبة، لكن دورنا اليوم هو تلخيصها، وسردها في صورة كبسولات سهلة البلع، لاستثمارٍ ناجح بنسبة كبيرة.

لذلك اليوم نقدم لكم مجموعة نصائح ذهبية، إذا اتبعتموها جيدًا، سوف تحصلون على استثمارٍ آمن بنسبة كبيرة.

trade with us

استثمر مبكرًا بقدر استطاعتك

بالنسبة للمستثمر، الفائدة المركبة هي أفضل شيء أنعم به النظام الرأسمالي على الاقتصاد المعاصر.

تتمثل فكرة الفائدة المركبة في إيداع مبالغ مالية معينة في البنوك، بداخل أنظمة استثمارية تختارها بنفسك. ومع الوقت، تشرع تلك المبالغ في جلب المزيد من الأموال عن طريق الفائدة المركبة الموضوعة عليها. لا يهم إذا كانت قيمة الاستثمار الحقيقية أعلى من قيمة الفائدة المركبة التي يعطيها البنك لك، المهم أن هناك استثمار يحدث بمبلغٍ ما، ولو كان صغيرًا.

الاستثمار الناجح هنا يتمثل في إيداع تلك الأموال باكرًا، وبأكبر قدر ممكن. لنفترض الآن أن هناك استثمار معين فائدته المركبة هي 13%، فإذا استثمرت الآن مبلغ 100 دولار أمريكي، بعد عام سيصبح 113 دولار، وسيزيد مع كل عام، حيث ستستثمر مبلغ العام الماضي، في العام الجديد. لكن ماذا إذا تأخرت عامًا واحدًا؟ أجل، بالطبع ستضيع تلك فائدة ذلك العام، وبهذا تكون أخرت نفسك عامًا كاملًا على تحقيق هدف الثراء والاستقلال المالي الذي تريده.

لذلك ينصح خبراء الاقتصاد أن تستثمر باكرًا وأنت صغير في السن، وأن تضع أكبر كمية ممكنة من الأموال في منفذ استثماري موثوق.

نصائح ذهبية لاستثمارٍ ناجح، تحميك من تقلّبات السوق

المخاطرة الموزونة أهم شيء بالنسبة لك كمستثمر

تكديس الأموال أسفل وسادتك أو وضعها في حساب بنكي دون فوائد، هو مجرد تخزين لها. ونتيجته هي انخفاض قيمة العملة بسبب ارتفاع معدل التضخم مع الوقت، بينما كانت لديك فرصة استثماره، لكن لم تقتنصها.

ومن الناحية الأخرى، الاستثمار في حد ذاته عبارة عن مخاطرة. لذلك حاول اختيار المخاطرة الموزونة. احرص على وضع أموالك في استثمار لن تخسر الكثير فيه إذا فشل، وستكسب الكثير منه إذا نجح.

كن عاقلًا في ركوب الموجة

الاستثمار عمومًا عبارة عن موجات خلف موجات، وكل موجة تنطوي على العديد من المنافذ الاستثمارية المختلفة. لكن الذكاء هو إعمال العقل عن مجيء الموجة الجديدة. فإذا توجه أغلب المستثمرين إلى الذهب كاستثمار رئيسي، هذا لا يعني أنهم جميعًا على حق. يجب أن ترى بمنظار أوسع، حاول أن تتنبأ بالمستقبل بعض الشيء.

هل سيهبط الذهب؟ هل سيرتفع الدولار؟ هل هناك تضخم في الطريق؟ الإجابة على تلك الأسئلة تساعد على تحديد قدر استثمارك، وتقليص الخسائر بقدر الإمكان.

لا تستثمر كل أموالك دفعة واحدة

“لا تضع كل البيض في سلة واحدة” هي العبارة الأشهر في عالم المال والأعمال بدون شك.

اقتران تلك العبارة بالاستثمار كبير جدًا في الواقع، وببساطة تنصحك بعدم استثمار كل مدخراتك دفعة واحدة، وفي منفذ استثماري واحد. حتى وإن كانت الفرصة الاستثمارية نادرة الحدوث، ومغرية جدًا.

أنت لا تستطيع التنبؤ بمجريات الأحداث مهما بلغت حنكتك الاقتصادية. احتفظ ببعض المال، مع الحرص على استثمار البعض الآخر في أكثر من منفذ استثماري.

نصائح ذهبية لاستثمارٍ ناجح، تحميك من تقلّبات السوق

لا تستثمر في شيء لا تفهمه

عالم الاستثمار غني جدًا بالمنافذ التي تُغري أي شخص، بداية من المستثمر الصغير، وحتى الشركات العملاقة. التنوع نعمة كبيرة في عالم الاقتصاد، لكنه نقمة للبعض.

حيث أنك إذا رأيت أصدقائك المستثمرين يضعون أموالهم في العقارات مثلًا، ربما ستفعل مثلهم، وأنت في الأساس خبرتك محدودة جدًا بالعقارات. وهنا تكون النهاية في الغالب هي نسبة خسارة كبيرة، وتحويل للمسار الاستثماري عاجلًا أم آجلًا.

إحرص على التنوع

هناك من يحب الاستثمار في العقارات، الذهب، أو حتى الملابس. لكن المستثمر الناجح هو الذي لا يحصر نفسه في نوع واحد فقط، بل يضع أمواله في العقارات والذهب والملابس على التوازي.

الأمر كله مرهون بالعرض والطلب. سيأتي وقت يقل فيه الطلب على نوع معين من السلع، فبالتالي تخسر في استثمارك. لكن من الناحية الأخرى يرتفع الطلب على سلع لديك فيها استثمار بالفعل، فتكسب وتعوض الخسارة.

لا تطمع كرجل الأعمال، كن قنوعًا

المستثمر يختلف عن رجل الأعمال في شيء واحد فقط: الرغبة في تقليل الخسائر على حساب قلة الأرباح.

إذا أتى رجل أعمال ومستثمر سويًّا إلى أمر شراء أسهم شركة رابحة جدًا. سيحب رجل الأعمال شراء الشركة ذاتها، بينما يكتفي المستثمر بشراء أسهم الشركة، أو الدخول كشريك فيها. لأن المستثمر يهتم بتقليل الخسائر، حتى وإن كان العائد محدودًا.

رجل الأعمال يرقى لمنزلة المستثمر فقط إذا كان استثماره في شراء الشركة بالفعل عبارة عن ضخ أموال، يستطيع تعويضها بسهولة لاحقًا. إما ذلك، أو يكون قرار الشراء عبارة عن مخاطرة غير محسوبة النتائج.

kiwait

الخسارة هي مجرد فرصة أخرى للنجاح

إذا خسرت في استثمارٍ ما، فهذا ليس النهاية. الخسارة مجملًا، ما هي إلا فرصة أخرى للنجاح فعلًا.

إذا استثمرت في شيء ما، وهذا الشيء فشل وخسرت فيه، عليك بفهم السبب مباشرة. لماذا خسرت؟ هل المشكلة في قيمة السلعة؟ ظهور منافسين لها؟ سوء الأحوال الاقتصادية للبلاد وعدم حاجة الزبون للسلعة؟

الإجابة على تلك الأسئلة ستساعدك على اختيار سلعة أنسب المرة القادمة، فبالتالي ترفع من نسبة كونها استثمارًا ناجحًا.

more-like-this

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

أفضل الأسهم التقنية

أفضل الاسهم التقنية

مع النهوض التقني الكبير في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين أصبحت الحياة تعتمد بشكل

اسهم نوكيا

كيفية شراء اسهم نوكيا

بدأت شركة نوكيا Nokia مسيرتها كمنظمة متعددة الاختصاصات تعمل في العديد من المجالات كصناعة الكابلات

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x