كيفية شراء اسهم في البورصة المصرية

كيفية شراء اسهم في البورصة المصرية

إن الاستثمار في البورصة لا يعني بالضرورة أنّ عليك شراء أسهمٍ في شركاتٍ أجنبية، حيث أنّ شراء اسهم في مصر يمكن أن يكون استثماراً ممتازاً يعود عليك بربحٍ وفير، في الحقيقة قد يكون شراء أسهم في مصر خياراً أكثر حكمةً لبعض المستثمرين.

وفقاً لتقرير بنك الاستثمار “شعاع” فإنّ البورصة المصرية هي صاحبة أفضل أداء ضمن أسواق الشرق الأوسط منذ عام 2019 وحتى اليوم، كما أنّها أيضاً تحتل المرتبة الرابعة في الشرق الأوسط من حيث رخص الأسعار. هذا يجعل من الاستثمار في البورصة المصرية خياراً مغرياً لأيّ مستثمر. في هذا المقال سوف نُعرّفك على البورصة المصرية وسنرشدك إلى كيفية شراء اسهم من البورصة المصرية.

ايتورو بانر

كيفية الاستثمار في البورصة المصرية

حتى تبدأ بالاستثمار في البورصة المصرية فلا بدّ لك من الحصول على الكود الموحد بالبورصة، الكود الموحد في البورصة المصرية هو وسيلة تعريف المستثمر وهو ما يميز المستثمر عن المستثمرين الآخرين، بكلماتٍ أخرى هو أشبه بالرقم القومي ضمن البورصة المصرية.

لا يُشترط أن يكون المستثمر بالغاً حتى يكون قادراً على الاستثمار في البورصة المصرية فيمكن لأيّ كان أن يستثمر فيها، الفرق يكمن في الأوراق التي سيقدّمها. بالنسبة للبالغين فهو بحاجة لهوية شخصية (مع رقم قومي) أو جواز سفر مع طلب يحصل عليه من شركة سمسرة، أما إن كان الشخص غير بالغ فهو بحاجة إلى شهادة ميلاد مع الطلب ولكنّ والده أو ولي أمره هو من يجب أن يقدّمه له.

بعد الحصول على الكود الخطوة التالية حتى تتمكن من شراء أسهم في مصر هي فتح حساب لدى شركة وساطة مالية (سمسرة)، هذه الشركة ستكون حلقة الوصل بينك وبين السوق وهي من سيتيح لك التداول، ومن ثمّ يجب أن تودع بعض المال بالدولار وستصبح قادراً على شراء الأسهم في مصر.

اختيار السمسار

إنّ اختيار السمسار المناسب هو من أهمّ الخطوات التي يجب أن تُدقق عليها عند الاستثمار في البورصة المصرية أو أية بورصة أخرى، السمسار أو الوسيط الجيد قد يكون وسيلة تحقيقك للأرباح وتجنبّك للخسائر وهو ما يبحث عنه كلّ مستثمر.

من أهمّ الصفات التي يجب أن تبحث عنها هي الأمانة والدقة في تنفيذ طلباتك فأنت لا تريد إطلاقاً خسارة المال لأنّ السمسار أخطأ في القيام بما طلبته، ويجب أن يكون أيضاً ذا خبرةٍ في تحليل حركة السوق وتوقع تقلباته (بنسبة معينة) وغير انتهازي فأنت أيضاً لا تريد سمساراً يميل للمبالغة في طلب العمولات.

عند إعطاء أمرٍ للسمسار (سواء كان كتابياً أو عبر الهاتف) تأكد من كون تعليماتك واضحة للسمسار حتى لا يتسبب خطأ بسيط أو سوء فهم بخسارتك، كما يُفضّل أن تُراجع الكشوف التي تُرسلها شركة الوساطة للتأكد من عدم وجود أي خطأ.

أقرأ المزيد

أقرأ ايضا عن: فئات المستثمرين في البورصة المصرية

أقرأ المزيد

هل تريد الاستثمار أم المضاربة

بغض النظر إن كنت تريد شراء الأسهم في مصر أم غيرها، يجب عليك أولاً أن تتخذ قرارك وتعرف إن كنت تريد الاستثمار أم المضاربة، بالطبع جوابك على هذا السؤال يُحدد الأسلوب الذي يجب أن تتبعه والمخاطر التي تنوي تحملها أيضاً.

فالمضاربة تعتمد على الدخول في صفقاتٍ سريعة نسبياً وتقوم على شراء أسهم بسعر رخيص للاستفادة من تقلباتٍ متوقعة في السعر بهدف تحقيق الربح، أما الاستثمار فهو يندرج ضمن عدة خيارات إذ يمكنك الاستثمار في السندات أو الأسهم أو الذهب، كما يمكن لك عند الاستثمار تحديد استراتيجية استثمار طويل الأمد للحصول على أرباح لاحقة نتيجة نمو شركات معينة أو استثمار قصير ضمن شركات يُتوقع له النمو السريع.

تحديد مقدار المال للاستثمار في البورصة المصرية

قبل أن تخوض في مجال الاستثمار يجب أن تُدرك جيداً أنّ الاستثمار رغم أنّه كان طريق الكثيرين نحو الثروة يمكن أن يتسبب لك بالخسارة، فالاستثمار مثل غيره من الأعمال يحمل قدراً من المخاطر التي يجب التعامل معها، بالتالي يجب عليك أن تتأكد أنّ أموال الاستثمار هي أموال زائدة عن حاجتك. حاول أيضاً أن تحتفظ ببعض المال النقدي لأنّ الاستثمارات قد لا تكون دوماً سهلة التسييل وأنت ستحتاج المال لشراء أغراضك فالسهم رغم قيمته إلا أنّه ليس عملةً يمكن الدفع بها.

شركات التداول الموثوقة في مصر

إجراءات التداول في البورصة المصرية

إن كنت مبتدأً حاول أن تسأل السمسار الذي تتعامل معه لتجنب الوقوع في الأخطاء، وبشكلٍ عام تكون إجراءات التداول في البورصة المصرية كالتالي:

عند الشراء عليك أن تُحرر أمر شراء الأوراق المالية عبر نموذجٍ تقّدمه لك الشركة الوسيطة، وعليك أيضاً تحديد الكمية المطلوبة للشراء (مع مراعاة المبلغ الموجود بحوزتك في وقت الشراء)، وفي النهاية تذكر أن تطلب الحصول على صورةٍ لأمر الشراء وصكّ الإيداع المالي (مع فاتورة الشراء في حال إتمام شراء الأسهم).

عند البيع يجب عليك أن تُصدر أمر بيعٍ بكمية الأوراق المالية التي تريد بيعها مع تحديد سعر البيع أو ترك السعر لتبيعها بسعر السوق، عند تمام البيع طالب بالحصول على فاتورة البيع وكشف حساب مالي، تأكد من مقارنة العمليات المطلوبة بما هو موجود في الكشف قبل التوقيع عليه.

اعلان Etoro

تاريخ البورصة المصرية

كانت بداية البورصة المصرية في الإسكندرية في أواخر القرن التاسع عشر وفي التحديد 1888 وفي عام 1903 تأسست بورصة القاهرة، خلال السنوات التالية زاد النشاط في البورصتين وأصبح لهما وزنهما العالمي إذ تمّ تصنيف بورصة الإسكندرية على أنّها الخامسة على مستوى العالم في أربعينيات القرن العشرين.

Leave a comment

Send a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *