كيف أستثمر في البورصة الأمريكية: كل ما تحتاج لمعرفته عن سوق الأسهم الأمريكية

كيف أستثمر في البورصة الأمريكية: كل ما تحتاج لمعرفته عن سوق الأسهم الأمريكية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

إن كنت من رواد الأعمال وكنت ترغب في استثمار أموالك وحصد الأرباح، فلا بدّ أنّ فكرة الاستثمار في سوق الأسهم الأمريكي قد خطرت ببالك وخاصةً مع كونها تحوي أكبر بورصتين في العالم.

ولكن الأمر قد لا يكون بهذه البساطة للجميع، وخاصةً إن كنت لا تمتلك الخبرة والمعلومات الكافية لتساعدك على التداول والاستثمار بشكلٍ يضمن لك زيادة الأرباح وتقليل الخسائر قدر الإمكان. ولهذا فمن الضروري أولاً أن تجمع بعض المعلومات الأساسية في البداية قبل أن تبدأ باستثماراتك.

AXIA

ما هي البورصة الأمريكية

يتألف سوق الأسهم الأمريكية من العديد من البورصات ولكن أهمها على الإطلاق هما بورصة نيويورك (NYSE) وبورصة ناسداك (NASDAQ) المصنفتان كأكبر بورصتين في العالم، وتتيح البورصة العالمية للمستثمرين القيام بكافة عمليات البيع والشراء لأسهم الشركات الأمريكية المدرجة ضمن البورصات العامة.

وكتعريف عام يمكننا القول أنّ سوق الأسهم هو مزادٌ يُمكن المستثمرين من شراء وبيع أسهم الشركات على أن يتم تنظيم عمليات البيع والشراء من خلال إحدى البورصات.

أهم البورصات الأمريكية

◀️ بورصة نيويورك (NYSE)

تعتبر بورصة نيويورك أكبر البورصات في الولايات المتحدة والعالم أيضاً، تأسست بورصة نيويورك في العقد الأخير من القرن الثامن عشر، وحملت اسم Security Exchange Office حتى عام 1863 حين تحول الاسم إلى بورصة نيويورك. تضم بورصة نيويورك أسمهاً لأكثر من 2300 شركة وقد قُدرت قيمتها السوقية في عام 2018 بحوالي 30 تريليون دولار.

◀️ بورصة ناسداك (NASDAQ)

بورصة ناسداك هي ثاني أكبر بورصة في العالم، كما أنّها أول بورصةٍ إلكترونية في العالم حيث قامت باستبدال نظام التداول السابق القائم على صراخ المتداولين بالحواسيب والهواتف.

أقامت بورصة ناسداك شراكةً مع بورصة OMX السويدية واشترت بورصة فيلاديلفيا للأسواق المالية وبدأ نموها المالي يتسارع لتُقدّر قيمة رأس مالها السوقي في عام 2018 بحوالي 10 تريليون دولار، واليوم تدرج بورصة ناسداك أكثر من 3800 شركة تقنية منها شركة Facebook وApple بالإضافة إلى العديد من الشركات الأخرى.

قد يهمك: أهم مؤشرات البورصة (سوق الأسهم) العالمية، الإقليمية والمحلية

كيف أستثمر في البورصة الأمريكية: كل ما تحتاج لمعرفته عن سوق الأسهم الأمريكية

ما الذي يؤثر على البورصة الأمريكية

قبل أن تستثمر أموالك في البورصات الأمريكية، من الضروري أن تعلم طبيعة عمل البورصات وماهية الأمور التي تؤدي إلى تغيير أسعار الأسهم. وفي الحقيقة هنالك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على البورصة مثل:

◀️ مسار الاقتصاد

من الطبيعي أن يكون للاقتصاد أثرٌ كبير على أسعار الأسهم، وبشكل عام تقول القاعدة أنّ الأسعار ترتفع في فترات النمو الاقتصادي. حيث ينتج عن النمو الاقتصادي زيادة في التوظيف وارتفاعٌ في الاستهلاك والتوظيف وبالتالي تحصل الشركات على قدرٍ أكبر من الأرباح. وبذلك يقوم المستثمرون بالتدقيق الدائم في عددٍ من العوامل الاقتصادية مثل:

☜ نسب التوظيف والبطالة.

☜ سياسات البنك المركزي بخصوص أسعار الفوائد.

☜ نسب التضخم المالي.

☜ نسب المبيعات وإنفاق المستهلكين.

◀️ سياسات الدولة

بما أنّ حكومة الولايات المتحدة تضع السياسات الضريبية وتتحكم بالإنفاق الحكومي وسياسات الهجرة، فيمكن أن يكون للسياسة تأثير كبير على أسواق المال الأمريكية. ويمكن ملاحظة تأثير السياسة على أسواق المال بشكلٍ واضح أثناء الانتخابات الرئاسية حيث يقوم المرشحون ببيع سياساتهم للشركات الضخمة.

ولتوضيح هذا التأثير سننظر إلى حالة السوق في شهر نوفمبر من عام 2016 عندما اُنتخب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، حينها ارتفعت الأسهم في الأسواق المالية الأمريكية بشكلٍ كبير بسبب وعوده بخفض الضرائب على الشركات مما يعني بدوره أرباحاً أكبر.

ولكن الأمر قد يسير باتجاهٍ معاكس حيث بدأ ترامب حرباً مع بعض العلامات التجارية الصينية مع إعرابه عن استيائه من بعض الممارسات الصينية. هذا الأمر خلق حينها حالةً من عدم الوضوح في الأسواق مما أدى إل حالةٍ من التذبذب في الأسعار.

ادخل عالم الاستثمار مع شركة مرخصه وموثوقة!

إيجابيات البورصة الأمريكية

✓ يضم السوق الأمريكي الكثير من الشركات الأجنبية، التي دخلت السوق الأمريكي للاستفادة من العدد الكبير من المستثمرين والأموال الضخمة المتوفرة في الولايات المتحدة. ولهذا فإنّ الاستثمار في السوق الأمريكي سيعني بالتالي أنك تستثمر في الأسواق العالمية أيضاً.

✓ الاستثمار في البورصة الأمريكية يُتيح لك الاستفادة من فروقات التحويل بين العملات، وخاصة عند انخفاض العملة مقابل الدولار. فعلى سبيل المثال يميل المستثمرون الهنود إلى الاستثمار في البورصة الأمريكية بسبب انخفاض قيمة الروبية بنسبة 37% أمام الدولار في العقد الأخير.

✓ إنّ وجود أهم الشركات التقنية مثل شركة Facebook وAmazon وApple وNetflix وGoogle يُعتبر من أهم العوامل المشجعة على الاستثمار في البورصة الأمريكية، فهذه الشركات وغيرها من الشركات التقنية الضخمة غيرت شكل الحياة التي نعرفها.

✓ يُعتبر السوق الأمريكي أكثر سوق سائل في العالم (Liquid market) وهذا يعني أنّه مُتاحٌ دوماً وشفاف ويتدفق بشكلٍ حر.

مساوئ البورصة الأمريكية

✗ قد لا تكون البورصة الأمريكية دوماً أكثر الأسواق نمواً فحتى في عام 2017 عندما حقق مؤشر داو جونز ارتفاعاً بنسبة 25% ومؤشر S&P 500 ارتفاعاً بنسبة 19% مع ارتفاع مؤشر ناسداك بنسبة 28% كانت الولايات المتحدة في المرتبة الخامسة من حيث أداء البورصة.

✗ إنّ السوق الأمريكية ناضجة وهو ما يعني أنّ النمو في السوق الأمريكي لن يكون نسبياً بذات السرعة للنمو في أسواقٍ أخرى.

✗ تقلبات العملة يمكن أن تكون أيضاً نقطةً سلبية في الاقتصاد الأمريكي حيث أنّها قد تعني انخفاض قيمة الدولار مقابل قيمة عملةٍ أخرى وهو ما قد يؤدي بالتالي إلى خسارتك كمستثمر أجنبي لجزءٍ من أرباحك.

كيف أستثمر في البورصة الأمريكية: كل ما تحتاج لمعرفته عن سوق الأسهم الأمريكية

AXIA

البورصة الأمريكية خلال جائحة كورونا

أدت جائحة كورونا وانتشارها في العالم إلى حدوث صدمةٍ كبيرةٍ للسوق مع تغييرها لشكل حياة الكثير من المستهلكين، مما كان له أثرٌ كبير على الاقتصاد والبورصة الأمريكية. وبشكلٍ عام يمكن القول أنّ جائحة كورونا أدت إلى انخفاضٍ كبير فقد شهد اليوم الأول من أبريل أكبر انخفاضٍ ربع سنوي لمؤشر داو جونز منذ عام 1987 وأكبر تراجعٍ فصليٍ لمؤشر S&P 500 منذ أزمة الرهونات العقارية عام 2008.

ولكن وبالرغم من هذه الأضرار الهائلة إلا أنّ بعض الشركات الأمريكية استفادت بشكلٍ ملحوظٍ من الأزمة، ويُتوقّع أنّ نموها الكبير سيستمر حتى بعد انجلاء الوباء مثل شركة Amazon التي زادت أهميتها مع إغلاق الكثير من المتاجر، وشركة Netflix التي حصدت الملايين من المستخدمين في وقتٍ قصير وهو ما يعني أنّ البورصات الأمريكية ما زالت تشكل فرصةً كبيرةً للاستثمار حتى مع الظروف الحالية.

في النهاية يمكن القول أنّ تعافي البورصة بعد انتهاء الجائحة هو أمرٌ مؤكد، وخاصة مع حرص الحكومة الأمريكية على دعم الشركات وتقديم المساعدة لها لتجاوز الآثار السلبية، وبذلك ومع أخذ التأثير الإيجابي للشركات التقنية التي تابعت النمو رغم ظروف الحجر من المتوقع أن تنتعش سوق الأسهم الأمريكية في الفترة القادمة وخاصةً أنّ الآثار السلبية الحالية ضربت جميع البورصات العالمية ولم تقتصر على السوق الأمريكية.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

أفضل الأسهم التقنية

أفضل الاسهم التقنية

مع النهوض التقني الكبير في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين أصبحت الحياة تعتمد بشكل

اسهم نوكيا

كيفية شراء اسهم نوكيا

بدأت شركة نوكيا Nokia مسيرتها كمنظمة متعددة الاختصاصات تعمل في العديد من المجالات كصناعة الكابلات

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x