هل يجب أن أتجه للاستثمارات قصيرة الأجل أم طويلة الأجل

هل يجب أن أتجه للاستثمارات قصيرة الأجل أم طويلة الأجل

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

سواء كنت مستثمراً مخضرماً أو شخصاً يريد الخوض في سوق الاستثمارات فمن الضروري أن تُدرك أنّ الاستثمار ليس مجرّد عمليةٍ بسيطةٍ يمكن أن تُمارسها لعدة أيام وتُحقق ثروةً طائلة، فالاستثمار غالباً ما يكون عمليةً طويلةً تتطلب الصبر والالتزام والحفاظ على الهدوء ورباطة الجأش أثناء حدوث التقلبات في السوق لأنّ حدوث هذه التقلبات حتمي.

عند الخوض في مجال الاستثمار ستسمع عن الاستثمار طويل الأجل والاستثمار قصير الأجل وهذا قد يُربكك فلا تعلم أيّ واحدٍ منهما يجب عليك أن تتجه إليه. قد تسأل نفسك أيهما أفضل للاستثمار؟ ولكنّ هذا السؤال غير كامل فكلٌّ منهما يختلف عن الآخر ولكلٍ منهما ميزاته التي تجعله مقصداً للمستثمرين ولهذا وقبل أن تخوض في مجال الاستثمار يجب أن تعلم الفروق بين الاستثمار طويل الأجل والاستثمار قصير الأجل.

ادخل عالم الاستثمار مع شركة مرخصه وموثوقة!

AXIA

ما هي الاستثمارات قصيرة الأجل؟

الاستثمارات قصيرة الأجل أو الاستثمارات القابلة للتداول هي استثمارات مؤقتة تدوم لفترة قصيرة تتراوح عادةً بين 3 أشهر و12 شهراً، وعادةً ما تتميز بسهولة تحويلها إلى سيولة نقدية

ما هي الاستثمارات طويلة الأجل؟

هي مجموعة من الأصول التي ينوي المستثمر الاحتفاظ بها لفترة تتجاوز العام، وقد يحتفظ المستثمر بهذه الاستثمارات لعدة سنوات لتحقيق المزيد من الأرباح.

أيهما أفضل الاستثمارات قصيرة الأجل أم طويلة الأجل؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أن نقول أنّ أحدهما هو الأفضل بالنسبة لك، عند الاستثمار هنالك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها والتي تختلف من مستثمر لآخر مما يغيّر من إجابة السؤال. ومن أهمّ العوامل التي يجب مراعاتها قبل اختيار نوع الاستثمار:

التوقعات التي تنتظرها من استثمارك

عندما تضع أموالك في الاستثمارات طويلة الأجل والتي تنوي الاحتفاظ بها لعدة سنوات، فأنت تفعل ذلك منتظراً ارتفاع قيمة الأصول حتى تستفيد من هذه الزيادة عند البيع في المستقبل البعيد وتحقيق الربح. عندما تتجه للاستثمارات قصيرة الأجل فمن المنطقي ألا تتوقع الكثير من العائدات إذ أنّ قيمة الاستثمارات لا تزيد بشكلٍ كبير في وقتٍ قصير وغالباً ما يتجه المستثمرون لهذا النوع من الاستثمارات للحفاظ على قيمة المبلغ الأصلي المُستثمَر.

هل يجب أن أتجه للاستثمارات قصيرة الأجل أم طويلة الأجل

ما هي المرحلة الحياتية التي تعيش فيها

عادةً ما تختلف احتياجات الإنسان باختلاف المرحلة التي يعيش فيها وبالتالي ستختلف طبيعة الاستثمارات التي سيحتاجها. عندما تكون شاباً في بداية حياتك المهنية ستحتاج إلى حقيبةٍ تحتوي مزيجاً من الاستثمارات طويلة الأجل لتأمين رصيدٍ يكفي لتقاعدك وقصيرة الأجل لتأمينٍ نوعٍ من الدخل اللازم لمصاريفك اليومية.

مع التقدّم في العمر وتأمين المبلغ المطلوب للتقاعد ستتقلّص حاجتك لوضع أموالك في استثماراتٍ طويلة الأجل وسيصبح من الأفضل لك أن تتجه نحو الاستثمارات قصيرة الأجل لتحقيق دخلٍ تُنفق منه على احتياجاتك اليومية.

ما هو الهدف الذي دفعك للاستثمار؟

إنّ الاستثمار هو وسيلةٌ لتحقيق هدفٍ مُعيّن يرغب المستثمر في تحقيقه، وباختلاف طبيعة الهدف سيختلف نوع الاستثمار المطلوب. فعندما يكون هدفك هو بناء منزلٍ كبير للاستجمام فعندها سيكون ضالتك هو الاستثمارات بعيدة الأجل وفي المقابل تكون الاستثمارات قصيرة الأجل هي الخيار الأمثل من الأجل الأهداف الأصغر مثل الحصول على مبلغٍ ماليٍ صغير في وقتٍ محدد أو شراء سيارة أو الحصول على إجازةٍ في عطلة الصيف.

أنواع المخاطر المرتبطة مع كلّ استثمارٍ منهما

دائماً ما ترتبط المخاطر بالاستثمارات فلا يوجد أيّ استثمارٍ مضمونٍ بشكلٍ مُطلق ولكنّ المخاطر تختلف بينهما. أحد أكبر المخاطر المرتبطة بالاستثمارات طويلة الأجل هي تذبذب وتقلب السوق حيث أنّهما يمكن أن يؤديا إلى فقدان الأصول التي استثمرت فيها لقيمتها. من جهةٍ أخرى فإنّ أهم المخاطر المرتبطة بالاستثمارات قصيرة الأجل هي مخاطر القوة الشرائية وهي انخفاض القيم الحقيقية لعائدات الاستثمار نتيجة ارتفاع معدلات تضخم العملات.

هل يجب أن أتجه للاستثمارات قصيرة الأجل أم طويلة الأجل

الاستثمار النشط والساكن

يتضمن الاستثمار النشط (Active investing) إدارة المستثمر لمحفظته الاستثمارية بحيث يكون الهدف هو تحقيق عائدات أكبر من عائدات مؤشرات الأسواق المالية، ويتطلب هذا النوع من الاستثمارات تحليلاً أعمق ويتطلب خبراتٍ أكبر حتى يعلم المستثمر الوقت الأنسب لشراء سهمٍ ومعين والوقت الأفضل لبيعه. خصائص الاستثمار النشط تجعل الراغبين بالعمل فيه يميلون إلى الاستثمار قصير الأجل رغبةً منهم في الاستفادة من التقلبات في الأسواق المالية لصالحهم لتحقيق أرباحٍ أكبر.

في المقابل فإنّ الاستثمار الساكن (Passive investing) يُركّز على تحديد عمليات البيع والشراء ضمن المحفظة الاستثمارية وتنويع الاستثمارات ضمن المحفظة بناءً على مؤشرات قياس الأداء للسوق. وهذا النوع يتميز بانخفاض تكاليفه وبانه يُركّز على محاكاة أداء السوق ولهذا فغالباً ما يُفضّل متبعو الاستثمار الساكن الاستثمار طويل الأجل.

القدرة على تحمل الخسائر

إنّ المخاطر والخسائر جزءٌ أساسي من عملية الاستثمار ولكنّ الاستثمار طويل الأجل يمكن أن يتحمل المخطر بشكلٍ أفضل من الاستثمار قصير الأجل والسبب يعود للوقت الطويل المتوفر في الاستثمارات طويلة الأجل والتي تُساعد الاستثمار على التعافي من الخسارة واستعادة قيمته الضائعة، بينما الاستثمار قصير الأجل والذي يحمل مخاطر أكبر قد يتسبب بخسائر أكبر للمستثمر.

ادخل عالم الاستثمار مع شركة مرخصه وموثوقة!

AXIA

التوازن أثناء الاستثمار

تذكر دوماً أنّ الحل الأفضل خلال الاستثمار هو العثور عل التوازن الأفضل وليس التوجه لجانبٍ واحد، فعوضاً عن التوجه نحو الاستثمار قصير الأجل أو طويل الأجل من الأفضل أن تختار التوزيع الأنسب لمحفظتك المالية بحيث يركّز بنسبةٍ كبيرة على النوع الذي تحتاجه.

إن كنت تريد التركيز على الاستثمار قصير الأجل فعندها يمكنك تخصيص نسبة أكبر للاستثمارات المؤقتة مثل سندات الخزينة وحينها تكون محفظتك الاستثمارية أكثر هجومية، وبالعكس عندما تكون أهدافك متوافقةً مع الاستثمارات طويلة الأجل.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x