أنواع التضخم المختلفة ولماذا من المهم فهمها في اقتصاد اليوم

أنواع التضخم المختلفة ولماذا من المهم فهمها في اقتصاد اليوم

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

في عالم الاقتصاد، هناك مصطلح يرعب الدول على الدوام، والمستثمرين بالتبعية. مصطلح قادر على زعزعة ثقة المستثمر في قراراته الاستثمارية، وقادر أيضًا على نسف سلع كاملة من الأسواق إذا تم التنبؤ به بشكلٍ صحيح. أجل، إنه التضخم – Inflation.

التضخم ببساطة هو انتكاس العملة مقابل زيادة سعر السلعة. لتوضيح الأمر، لنتخيل أننا شعرنا بالخمول فجأة، وأردنا شراء كوب من القهوة في عام 1970، وكان سعره 0.25 دولار أمريكي. ثم ركبنا آلة السفر عبر الزمن، وأنهكتنا الرحلة، وقررنا شراء نفس الكوب، من نفس المتجر، لكن في عام 2019. وقتها أصبح سعر الكوب 1.59 دولار أمريكي بالتمام والكمال. السؤال هنا:

“لماذا ارتفع سعر كوب القهوة بينما المواد الخام لم تتغير؟”.

الإجابة هي التضخم. لذلك التضخم هو (ضَعف) القيمة الشرائية للعملة، مقابل ارتفاع أسعار السلع. في عام 1970 كان للدولار قيمة شرائية كبيرة مقابل السلعة المُشتراة (القهوة). لكن مع مرور الزمن، تراجعت القيمة الشرائية للدولار أمام ارتفاع سعر السلعة. لكن الأمر ليس مرهونًا بالسلعة فحسب، هناك أنواع للتضخم، وكل نوع ينطوي على أسباب حدوثه.

اليوم سوف نتحدث عن أسباب التضخم وأنواعه، بشيء من التفصيل لتوضيح الفكرة قدر الإمكان.

المزيد من الاخبار

⬅ قد يهمك: أكبر 5 أزمات ماليّة (Financial Crisis) في التاريخ

المزيد من الاخبار

AXIA
AXIA

نظرة عن كثب نحو التضخم

التضخم بشكل خاص هو وجود أموال كثيرة في السوق، بدرجة تفوق معدل النمو الاقتصادي نفسه. أي أن الحكومة باتت تطبع المزيد من الأموال، أو تحولها إلى صورة أخرى مثل الذهب والعقارات والأسهم، مع عدم وجود قدرات إنتاجية كافية لموازنتها. الأمر كله مقترن بالغطاء النقدي، أي أن كل عملة محيلة تُطبع، يكون لها غطاء في صورة مخزون استراتيجي للدولة. فلا يمكن طباعة المال دون وجود غطاء. والغطاء يأتي في الأساس من معدل النمو الاقتصادي للبلاد. فكلما ازداد معدل النمو، أصبح الفائض عن الحاجة أكثر، فبالتالي ارتفع الغطاء النقدي، والذي بدوره يسمح بطباعة المزيد من الأموال وسد حاجة الناس والأسواق للمال.

لكن طباعة أموال بدون غطاء، هذا يؤدي لاستهلاك الأموال سريعًا، مع عدم وجود غطاء يسمح بطباعة المزيد. ومع الوقت تنهار القيمة الشرائية للعملة، فتصبح العملة التي تستطيع بالأمس شراء قطعة فاكهة، اليوم لا تشتري إلا 10% منها فقط، أو أقل حسب نسبة تصاعد التضخم.

لكن هذا إذا أردنا التحدث بعمومية بعض الشيء، ماذا إذا أردنا التحدث بمنظور رجال الاقتصاد؟ هنا علينا تقسيم التضخم إلى ثلاثة أنواع رئيسية، وهذا هو محور حديث اليوم.

أنواع التضخم المختلفة ولماذا من المهم فهمها في اقتصاد اليوم

التضخم الناتج عن الطلب – Demand-pull inflation

هناك قاعدة شهيرة في عالم الاقتصاد: “كلما ندرت السلعة، زاد الطلب عليها”.

إذا قررت شركة أجبان كُبرى تقليل نسبة الإنتاج، وبدلًا من ضخّ 100 علبة جبن لكل متجر، ضخّت 10 فقط. سوف تختفي العلب في يوم واحد فقط، بينما يوجد 90 مستهلك يريد الجبن، لكن السلعة غير موجودة. وهنا يزداد الطلب على الجبن بحكم كونه سلعة نادرة، وبالطبع، لا يمكن للشركات تفويت تلك الفرصة لرفع الأسعار، لأن المُحتاج سيشتري على كل حال. فوقتها تقرر الشركة إصدار 10 علب أخرى لكل متجر، لكن هذه المرة بضَعف سعر العشر الأولى. نفس الأمر إذا تم تطبيقه على أغلب السلع الاستهلاكية، سوف تزداد الأسعار بالمُجمل، وتقل القيمة الشرائية للعملة المحلية بالتدريج، ويحدث التضخم.

هذا النوع بالتحديد من التضخم مرهون بمبدأ العرض والطلب. مبدأ بسيط للغاية، لكن تطبيقه على نطاق واسع قد يضمن انهيار العملة وتدهور الاقتصاد بسهولة. لذا عادة ما تكون أساليب الاحتكار بهدف رفع سعر السلعة غير قانونية وتعاقب بحزم من الحكومات.

المزيد من الاخبار

⬅ قد يهمك: 8 أخطاء يقع فيها المستثمرون ومن المهم الانتباه منها

المزيد من الاخبار

التضخم الناتج عن التكلفة – Cost-Push inflation

هذا النوع من التضخم ليس مرهونًا بالغطاء النقدي والإنتاج القومي مثل التضخم الناتج عن الطلب، بل هذه المرة التضخم مرهون بارتفاع تكلفة أحد العناصر المتحكمة في السلعة ذاتها، والذي بالتبعية سوف يؤثر في سعر السلعة نفسها ككل.

إذا أخذنا الهاتف الذكي كمثال هنا. الهاتف مكون من ثلاثة متغيرات أساسية: مواد خام – تكلفة عمالة – تكلفة نقل وتوزيع. إذا أتى يوم وطلبت العمالة زيادة في الراتب، سينتج عنها بالطبع زيادة في سعر الهاتف ككل في النهاية. ونفس الأمر ينطبق على زيادة أسعار المواد الخام، أو ارتفاع تكلفة النقل والتوزيع. وإذا ارتفع سعر الهاتف، وتم إنتاجه على نطاق واسع، هذا سيضعف قيمة العملة المحلية أمامه كسلعة عليها طلب كبير، فبالتالي يحدث تضخم ملحوظ. لذلك التضخم الناتج عن التكلفة مرتبط في الأساس بالمتغيرات التي تحدد سعر السلعة في نهاية المطاف.

أنواع التضخم المختلفة ولماذا من المهم فهمها في اقتصاد اليوم

*هذا المقال بالنسبة للهواتف الذكية فقط لذا التأثير محدود جداً، لكن إذا تم تطبق الأمر على سلع استهلاكية حيوية للغاية أو مواد خام شديدة الأهمية مثل النفط، ستكون الأزمة حقيقية.

التضخم التركيبي – Built-in inflation

كما هو واضح من اسمه، هذا التضخم مرتبط بتركيب شيء على آخر، فبالتالي تنشأ علاقة طردية بينهما.

يبدأ الأمر مع ارتفاع أسعار السلع نظرًا لأسباب عديدة منها جمارك الاستيراد، ارتفاع تكلفة المواد الخام، أو حتى مبدأ العرض والطلب الذي تحدثنا عنه في التضخم الناتج عن الطلب. ومع الوقت تطلب العمالة زيادة في الأجور بهدف الوصول إلى مستوى المعيشة التي كانت عليه قبل ارتفاع أسعار السلع. وبهذا ترتفع الأجور، وفي المقابل تزداد السلع في الارتفاع أيضًا لأن أسباب ارتفاعها مستمرة في التصاعد هي الأخرى.

وبهذا لن تكون هناك نهاية لتلك الحلقة المفرغة. زيادة السلع تعني زيادة الأجور، وزيادة الأجور تعني زيادة السلع.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x