من أين تجني شركة أمازون (Amazon) عائداتها وأرباحها؟

من أين تجني شركة أمازون (Amazon) عائداتها وأرباحها؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعد شركة أمازون واحدة من أكبر الشركات في العالم اليوم، فبقيمة رأس مال سوقية تصل حتى 1.22 ترليون دولار أمريكي وعائدات سنوية بمئات مليارات الدولارات، لا شك بكون شركة Amazon أكبر شركة تجارة إلكترونية في العالم، فهي تهيمن على هذا القطاع إلى حد بعيد مع كون المنافسة بعيدة جداً عنها، كما أنها شركة عملاقة في العديد من المجالات الأخرى مثل الخدمات السحابية وخدمات الاستضافة والذكاء الاصطناعي وبث الفيديو عبر الإنترنت.

مع أن اسم أمازون عادة ما يرتبط بالتجارة الإلكترونية بالدرجة الأولى بسبب المتجر العملاق الذي تشغله الشركة، فهي ليست محصورة بالتجارة الإلكترونية فقط، بل أنها موجودة في مجالات أخرى هامة وتحصل على العائدات من العديد من المصادر المتنوعة والتي تستمر بالتنوع أكثر مع سعي الشركة للدخول في مجالات أخرى متعددة.

AXIA

التوزيع الجغرافي لعائدات شركة أمازون

مع أن متاجر أمازون الإلكترونية متاحة في الغالبية العظمى من بلدان العالم اليوم، فهي لا تزال شركة أمريكية بالدرجة الأولى، حيث لا تزال العديد من الأسواق العالمية صعبة المنال للشركة الأمريكية، كما أن بعضاً من أكبر الأسواق في العالم مثل السوق الصينية مغلقة تماماً أمام الشركة.

حالياً تقوم الشركة بتقسيم عائداتها تبعاً للمناطق الجغرافية بشكل مبسط للغاية، فهي تضع سوق أمريكا الشمالية على حدة (يتضمن الولايات المتحدة، كندا، والمكسيك)، بينما تجمع بقية الأسواق العالمية معاً في تصنيف موحد لها.

أمازون في أمريكا الشمالية

تشكل مبيعات أمازون في السوق الأمريكية الشمالية أهم مصادر الدخل على الإطلاق، حيث أن القارة كانت مسؤولة عن حوالي 60% من عائدات الشركة في العام المالي 2018، ولا تزال الشركة بذلك أمريكية بامتياز في الواقع. حيث تبيع الشركة منتجات في الولايات المتحدة أكثر مما تبيعه في جميع دول العالم الأخرى مجتمعة.

مع أن سوق أمريكا الشمالية هي المصدر الأساسي لعائدات ومبيعات أمازون، فهي أقل أسواقها نمواً في الواقع. حيث أن سيطرة الشركة في القارة تبدو شبه مطلقة، وبالنتيجة هناك احتمال صغير للغاية بالنمو نتيجة إشباع السوق وكون الغالبية العظمى من الزبائن المحتملين هم زبائن حاليون أصلاً.

من أين تجني شركة أمازون (Amazon) عائداتها وأرباحها؟

أمازون في السوق العالمية

حتى الآن لا تشكل الأسواق العالمية سوى 30% من مبيعات أمازون السنوية، حيث تعاني الشركة من الكثير من الصعوبات التي تمنع انتشارها بشكل أكبر، لكن على الرغم من هذه الصعوبات تعد السوق العالمية المكان المثالي لأمازون لتنمو وتحقق المزيد من العائدات والسيطرة على السوق.

حالياً تتجلى أهم التحديات التي تواجهها الشركة في السوق العالمية بأمور مثل:

  • انعدام خدمات الشركة في بعض البلدان مثل الصين التي تعد واحدة من أهم الأسواق العالمية.
  • صعوبة المنافسة المحلية في بعض البلدان بسبب سيطرة منصات تجارة إلكترونية محلية على السوق.
  • الصعوبات التشريعية والقيود الحكومية التي تفرضها بعض البلدان مثل قوانين منع الاحتكار والضرائب المرتفعة.
  • صعوبة شحن المنتجات إلى بعض الأسواق بسبب المشاكل الحدودية مع الدول المجاورة.
  • كون الكثيرين حول العالم لا يمتلكون وصولاً لخدمات الدفع الإلكتروني والشراء من الإنترنت أصلاً.
AXIA

توزيع عائدات أمازون حسب قطاع العمل

من المعروف أن أمازون متجر إلكتروني قبل كل شيء، لكن هذا لا يلغي وجود قطاعات أخرى هامة تنتج مليارات الدولارات للشركة وتمتلك معدلات نمو كبرى. على العموم هنا سنتناول أهم مصادر عائدات الشركة معتمدين على بيانات الشركة المالية في الربع الثاني من عام 2019 الماضي.

في الربع الثاني من عام 2019، حققت أمازون حوالي 63 مليار دولار أمريكي من العائدات، حيث توزعت هذه العائدات على المجالات التالية:

⬅ المبيعات المباشرة: 31.1 مليار دولار

تشمل المبيعات المباشرة عمليات البيع التي تقوم بها الشركة عبر منصتها دون وسطاء أو بائعي طرف ثالث، حيث تتضمن منتجات أمازون نفسها مثل Amazon Basics، كما تضم العديد من مبيعات منتجات العلامات التجارية الكبرى التي تتيح لأمازون بيع المنتجات وتوصيلها عبر منصتها.

حالياً تسيطر هذه المبيعات على حوالي نصف مبيعات أمازون الإجمالية، ومع أنها تعد من أقل مجالات الشركة ربحية في الواقع، فهي الركن الأساسي لمبدأ عمل أمازون اليوم.

⬅ مبيعات تجار الطرف الثالث: 12 مليار دولار

تتضمن مبيعات تجار الطرف الثالث المبيعات التي يقوم بها أفراد مستقلون عبر أمازون، حيث يمكن للتجار المستقلين بيع منتجاتهم الخاصة أو منتجات يتولون التجارة بها عبر منصة أمازون، وبالمقابل تحصل الشركة على حصة من سعر المنتجات كما تحصل على الأرباح من خدمات التوصيل في حال اختار هؤلاء البائعون شحن منتجاتهم عبر خدمات أمازون نفسها.

⬅ خدمات أمازون السحابية (AWS): 8.7 مليار دولار

تعد خدمات أمازون السحابية أسرع مجالات عمل الشركة نمواً اليوم، فالطلب عليها يزداد باستمرار كما أنها تطور من نفسها في المجال وتصرف المليارات على توسيع خدماتها وإنشاء مراكز خوادم إضافية حول العالم. اليوم تعد أمازون أكبر اللاعبين العالميين في مجال الخدمات السحابية، ومع أنها تحظى بمنافسة قوية من شركات أخرى مثل Microsoft وGoogle فهي لا تزال في الصدارة.

من أين تجني شركة أمازون (Amazon) عائداتها وأرباحها؟

⬅ المتاجر الفيزيائية: 4.3 مليار دولار

عام 2017 قامت أمازون بالاستحواذ على سلسلة متاجر Whole Foods مقابل 13.4 مليار دولار أمريكي، وذلك في محاولة من الشركة لتعزيز وجودها الفيزيائي والدخول في مجال تجارة الأغذية. ومع أن مبيعات هذه المتاجر لا تزال شبه ثابتة دون نمو حقيقي، فمن الواضح أن أمازون تخطط لشراء سلاسل متاجر إضافية في الفترة القادمة لتكون أكثر تنافسية في المجال.

⬅ الاشتراكات في خدمات الشركة: 4.7 مليار دولار

تمتلك أمازون خدمة بث المسلسلات والأفلام الشهيرة Prime Video بالإضافة لمنصة بث الألعاب الهامة Twitch، كما أن الشركة تعرض للمستخدمين الاشتراك بخدمة Amazon Prime التي تقدم للمشتركين شحناً سريعاً جداً للعديد من المنتجات بحيث يكون وقت الوصول أقل من يومين فقط عادة. وتعد هذه الخدمات مفيدة للغاية للشركة لتمييز نفسها عن خيارات التجارة الإلكترونية الأخرى المنافسة.

⬅ مصادر أخرى: 3 مليار دولار

تمتلك أمازون العديد من الشركات الفرعية التابعة لها والتي تضيف بدورها بعض العائدات للشركة على الرغم من أنها لا تشكل سوى نسبة صغيرة من أعمال وعائدات أمازون الكلية.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x