كل ما تريد معرفته عن شركة واير كارد (Wirecard) وفضيحتها الكبرى الأخيرة

كل ما تريد معرفته عن شركة واير كارد (Wirecard) وفضيحتها الكبرى الأخيرة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

لفترة طويلة كانت واير كارد (Wirecard) واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا المالية في أوروبا، حيث شهدت نمواً كبيراً خلال فترة زمنية قصيرة نسبياً، وذلك ضمن عدّة مجالات مرتبطة بالدفع الإلكتروني وبطاقات الائتمان وغيرها الكثير من الخدمات الماليّة الأخرى، كما أنّها وسعت نشاطاتها في عدّة مناطق ضمن أوروبا وآسيا وأمريكا الشماليّة أيضاً، بالإضافة لعمليّات استحواذ واسعة شملت العديد من الشركات والأعمال المحليّة ضمن بلدان مختلفة.

بعد سلسلة من الاتهامات والتحقيقات والمشاكل حول الشركة وكيفيّة عملها وتحقيقها للأرباح، أعلنت واير كارد بشكل مفاجئ عن إفلاسها ومن ثم انحلالها في شهر يونيو الماضي، كما تمّ اعتقال رئيسها التنفيذي Markus Braun بعد توجيه عدّة اتّهامات متعلّقة بالاحتيال وبالتلاعب بالسوق بما يخصّ عمله ضمن الشركة. سنتكلّم في هذا المقال عن تاريخ واير كارد منذ بالبداية، كما سنسلّط الضوء على الاتهامات التي تعرّضت لها خلال مسيرتها المثيرة للجدل.

AXIA

بداية شركة واير كارد

بدأت واير كارد في ألمانيا منذ عام 1999 كشركة مختصّة بخدمات الدفع الإلكتروني عبر الإنترنت، وقد حظيت على إقبال جيّد من خلال عرض خدماتها على مواقع المقامرة وغيرها من المواقع الأخرى المثيرة للجدل، وفي عام 2002 انضمّ لها المستثمر Markus Braun مع خلال استثماره فيها ليصبح حينها المدير التنفيذي، وفي عام 2004 تمّ دمجها مع شركة عامّة ألمانيّة تدعى InfoGenie AG بعد أن كانت الأخيرة على حافّة الانهيار مع تراجع قيمة سهمها بشكل كبير.

الفكرة وراء الدمج مع InfoGenie AG كان لجعل واير كارد مدرجة ضمن سوق الأسهم الألماني Neuer دون الحاجة للقيام بعمليّة العرض العامّ الأوّلي، وذلك من خلال عمليّة تدعى العرض العام الأوّلي العكسي (Reverse IPO)، وبذلك اختصرت الشركة الكثير من الخطوات وعمليّات التدقيق التي عادة ما يتمّ القيام بها قبل أن يتمّ السماح للشركة بطرح أسهمها للتداول ضمن الأسواق المعروفة، وقد تمّ انتقاد هذه الخطوة بشكل كبير في تلك الفترة.

تمّ إدراج واير كارد ضمن مؤشرات أسهم كبرى ضمن ألمانيا مثل DAX وTexDAX، ومنذ ذلك الوقت وسّعت واير كارد أعمالها بشكل كبير من خلال الاستحواذ على عدّة شركات صغيرة محليّة ضمن مناطق مختلفة حول العالم، وفي عام 2018 ومع ارتفاع سعر أسهم الشركة إلى ذروته وصل رأس مال السوقي بقيمة 24 مليار يورو.

مسيرة واير كارد المثيرة للجدل

كل ما تريد معرفته عن شركة واير كارد (Wirecard) وفضيحتها الكبرى الأخيرة

⇦ عام 2006: بداية تعديل التقارير المالية

قامت واير كارد بدخول مجال البنوك من خلال شراء بنك XCOM عام 2006، والذي قام بالتعاقد مع شركتي Visa وMastercard لإصدار بطاقات ائتمان، ونتيجة لنشاطات الشركة الهجينة التي تضمّنت أعمال مرتبطة بالبنوك وأعمال أخرى غير مرتبطة بها، فقد أصبح من الصعب مقارنة حساباتها وتقاريرها الماليّة مع الشركات المشابهة، وقد ساهم ذلك في جذب المستثمرين الذين كانوا يعتمدون على إصدار الشركة الخاصّ من التقارير الماليّة من أجل تقييم حالتها.

للمزيد من الاخبار

 قد يهمك: كيف تعمل بطاقة الائتمان (Credit Card) وكيف يتمّ احتساب فوائدها؟

للمزيد من الاخبار

⇦ عام 2008: بداية الانتقادات

تعرّضت الشركة لأوّل انتقاد في عام 2008، حيث أشار رئيس جمعيّة المساهمين الألمانيّة إلى تواجد مخالفات في الميزانيّة العموميّة للشركة، ونتيجة لذلك تمّ البدء بعمليّة تدقيق خاصّة من شركة تدعى EY، وبعد فترة قامت السلطات الألمانيّة بمقاضاة شخصين على صلة بالمشكلة بسبب عدم كشفهم عن ممتلكاتهم من أسهم واير كارد. في عام 2011، حصلت الشركة على استثمارات بقيمة 500 مليون يورو من المساهمين، وبذلك بدأت طموحها لتوسيع أعمالها ونشاطاتها بشكل عالمي.

⇦ عام 2011: صفقات واير كارد وعمليّات الاستحواذ المثيرة للجدل

في الفترة بين 2011 و2014، قامت واير كارد بسلسلة من عمليّات الاستحواذ الغريبة والتي استهدفت شركات محليّة ضمن آسيا، وقد جذب ذلك الكثير من المستثمرين الجدد وزاد من قدرة واير كارد على التوسّع والقيام بصفقات أكبر، خاصّة مع ادعاءاتها حول امتلاك نظام دفع وتقنيّات متطوّرة ومتفوّقة على المنافسين. وفي عام 2015 بدأت صحيفة Financial Times سلسلتها التي تضمّنت عدّة مقالات وتقارير تهاجم فيها واير كارد نتيجة تصرّفاتها المثيرة للجدل.

أشار أوّل تقرير نشرته الصحيفة إلى تواجد فجوة ضمن الميزانيّة العموميّة بقيمة 250 مليون يورو، وقد ردّت واير كارد من خلال شركة محاماة في المملكة المتّحدة، كما أنّ ذلك لم يمنعها من القيام بأكبر صفقة مثيرة للجدل في تاريخها، والتي تضمّنت قيامها بشراء شركة مدفوعات هنديّة مقابل 340 مليون يورو، ولكنّ بعض التقارير أشارت إلى أنّ قيمة تلك الشركة الهنديّة أقلّ بكثير مما قامت واير كارد بدفعه (أو صرّحت بأنّها قامت بدفعه على الأقلّ).

في تلك الفترة قامت شركة J Capital Research بنشر تقرير أشار إلى أنّ أعمال شركة واير كارد ضمن آسيا هي أقلّ مما تدّعيه، وقد صرّحت الأخيرة حينها بأنّ بعض البائعين على المكشوف (Shor Sellers) قاموا بالدفع من أجل نشر التقرير وذلك لكونهم قد يحقّقون مكاسب عند تراجع قيمة أسهم الشركة.

⇦ عام 2016: اتهامات بغسيل الأموال وملاحقة الصحفيين

تمّ نشر ملفّ من شخص مجهول باسم Zatarra تضمّن اتهامات لواير كارد متعلّقة بنشاطات غسيل الأموال. أنكرت الشركة تلك الاتهامات بالطبع، كما قامت هيئة التنظيم المالي الألمانيّة BaFin بالتحقيق حول Zatarra بتهمة التلاعب بالسوق، وفي تلك الفترة قامت وكالة تحقيق أوروبيّة خاصّة بالتخطيط لاستهداف صحيفة Financial Times بالإضافة لبعض المستثمرين والمموّلين في لندن.

صرّح الكثير من الصحفيين والباحثين وغيرهم ممّن قام بانتقاد واير كارد بتلقّي رسائل بريد إلكتروني احتياليّة بهدف اختراقهم ضمن حملة تضمّنت الكثير من هذه المحاولات وامتدّت لسنوات، ولكن حتى اليوم ما يزال من غير الواضح ما إذا كان لذلك علاقة بشركة واير كارد.

⇦ عام 2017: ارتفاع أسهم الشركة رغم تزايد الاتهامات

قامت شركة EY بنشر تدقيق نظيف وسليم عن واير كارد، كما ازدادت التدفّقات النقديّة للشركة بشكل شجّع مجموعة أكبر من المستثمرين، ونتيجة لذلك فقد شهدت أسهم الشركة ارتفاعاً كبيراً ومستمراً منذ تلك الفترة، وفي شهر أغسطس من عام 2018 وصل سعر السهم إلى 191 يورو مع رأس مال سوقي بقيمة 24 مليار يورو، وقد صرّح Braun بعد ذلك بشهر واحد بأنّ أرباح ومبيعات الشركة ستتضاعف من جديد خلال العامين التاليين.

في شهر مارس من عام 2018، قاد الفريق القانوني الخاصّ بفرع الشركة ضمن سنغافورة عمليّة تحقيق مع ثلاثة أعضاء ضمن القسم المالي، وذلك بعد اتهامات حول خطّة احتياليّة قام بها الفرع من لإرسال أموال للهند من خلال أطراف ثالثة ضمن عمليّة تسمّى round tripping. أوقف الفرع بعد ذلك التحقيق قبل إكماله بشكل مفاجئ، ونشرت Financial Times تقريراً عن تلك الحادثة والذي تمّ وصفه بالخاطئ من قبل واير كارد، ونتيجة لذلك قامت هيئة BaFin بالتحقيق مع Financial Times بتهمة التلاعب بالأسواق.

في عام 2019 نشرت Financial Times تقريراً يفيد بأنّ نصف أعمال واير كارد كانت تأتي من شركات خارجيّة تقوم بعمليّات التحويل ومعالجة المدفوعات مقابل دفع عمولة للشركة وفق اتفاقات بين الطرفين، كما قامت الصحيفة بمحاولة زيارة بعض شركاء واير كارد في الفليبين ليكتشفوا أنّ أحد تلك الأفرع هو عبارة عن منزل لجنديّ بحريّة متقاعد ليس له أي دراية بالقصّة، ونتيجة لذلك فقد أعلنت واير كارد بأنّها ستقاضي الصحيفة.

نشرت Financial Times عدّة تقارير أخرى عن سياسات الشركة المثيرة للجدل، والتي تضمّنت اتهامات بالاحتيال وتضخيم الأرباح والكثير غيرها، وتحت ضغط من المستثمرين وافقت واير كارد على القيام بتدقيق خاصّ من قبل شركة تدعى KPMG، وبعد عدّة أشهر شهدت الشركة خلالها عقبات عديدة، نشرت نتيجة التدقيق في أبريل من العام الحالي مشيرة إلى عدم قدرتها على التأكّد من أرباح الشركة المعلن عنها بين عامي 2016 و2018.

AXIA

فضيحة الشركة وإعلانها الإفلاس

في 16 يونيو أعلم بنكا BPI وBDO الفيليبينيان شركة EY بأنّ وثائق واير كارد التي تؤكّد أنّها تمتلك 1.9 مليار يورو هي مزيّفة في الواقع، وبعد ذلك بيومين حيث كان من المفترض أن تقوم بنشر نتائج تدقيق EY من عام 2019، أعلنت الشركة عن فقدان مبلغ 1.9 مليار يورو، ومن ثمّ استقال المدير التنفيذي Braun وتمّ اعتقاله بعد فترة، وفي تاريخ 22 يونيو أعلنت واير كارد للمرّة الأولى باحتماليّة تواجد عمليّات احتيال محاسبيّة تعود لسنوات، كما أنّ الـ 1.9 مليار يورو المفقودة على الأغلب أنّها لم تكن موجودة أصلاً.

بعد عدّة أيّام من الفضائح المتتالية، أعلنت واير كارد إفلاسها في 25 يونيو، وحتى اليوم ما زالت التحقيقات جارية مع المدير التنفيذي الذي تمّ اعتقاله من جديد بعد خروجه بكفالة لفترة قصيرة، وذلك بسبب الاشتباه بعمليّات احتيال أكبر تضمّ مبالغ ماليّة تتجاوز 3.2 مليار يورو مجتمعة.

حتى اللحظة لم تتبين كامل ملابسات القضية وخيوطها المتشابكة بعد، إذ لا تزال التحقيقات جارية كما أن هناك آثار أكبر للفضيحة يعتقد أنها قد تطال سياسيين وأحزاب ألمانية، كما أن الفضيحة التي هزت ألمانيا قد تؤدي لتغييرات كبرى في تعامل البلاد مع أسواق الأسهم مستقبلاً، وبالأخص مع دخول المفوضية الأوروبية (European Commission) على الخط مؤخراً.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

أفضل الأسهم التقنية

أفضل الاسهم التقنية

مع النهوض التقني الكبير في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين أصبحت الحياة تعتمد بشكل

اسهم نوكيا

كيفية شراء اسهم نوكيا

بدأت شركة نوكيا Nokia مسيرتها كمنظمة متعددة الاختصاصات تعمل في العديد من المجالات كصناعة الكابلات

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x