الاتحاد الأوروبي يقر حزمة مساعدات بأكثر من 850 مليون دولار أمريكي للبلدان الأعضاء الأشد تضرراً من الوباء

الاتحاد الأوروبي يقر حزمة مساعدات بأكثر من 850 مليون دولار أمريكي للبلدان الأعضاء الأشد تضرراً من الوباء

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

بعد 5 أيام من المفاوضات والجدالات التي تضمنت زعماء البلدان الأوروبية في مدينة بروكسل البلجيكية، أقر الاتحاد الأوروبي حزمة مساعدات عملاقة بقيمة 850 مليون دولار أمريكي لمساعدة البلدان الأشد تضرراً في الاتحاد من وباء كوفيد-19، حيث كانت المساعدات مرعية إلى حد بعيد من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقد تم إقرارها أخيراً الأمس على الرغم من الصعوبات التي يواجهها الاتحاد بعد مغادرة بريطانيا له مؤخراً.

تضمن الاتفاق جمع الحكومات الأوروبية للأموال عبر بيع السندات الحكومية لكن بشكل جماعي بدلاً من قيام كل بلد بذلك على حدة، كما أن الشطر الأكبر من حزمة المساعدات العملاقة لن تقدم كديون حقاً، بل أنها ستكون هبات تمنح لحكومات البلدان الأشد معاناة دون القلق من تعقيد الأمور على البلدان المتأثرة بإضافة المزيد من الديون المتراكمة.

على الرغم من أن القرار الأوروبي يشكل إنجازاً هاماً للاتحاد الذي يضم 27 بلداً اليوم ويعد ككتلة واحدة أكبر اقتصاد في العالم، فالأمور لم تسر بسلاسة حقاً، بل أن القمة الأوروبية أخذت أطول مما هو مخطط لها وتضمنت الكثير من الأخذ والرد وردود الفعل الغاضبة والخلافات بالأخص بين دول شمال أوروبا الأكثر ثراءً وأقل تضرراً من الوباء ومقابلها دول الجنوب التي عانت من المرض بشكل أكبر بكثير كما أنها عموماً أقل ثراءً بشكل ملحوظ. وفي ظل غياب المملكة المتحدة عن الاتحاد وصف المحللون الأمر بأنه “ميزان قوى مختل” مع تبدلات في المواقف عدة مرات قبل الوصول للنتيجة التي ساهمت بارتفاع أسهم العديد من الشركات الأوروبية صباح اليوم.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x