كارلوس غصن: نتائج كل من شركتي رينو ونيسان للسيارات "مثيرة للشفقة"

كارلوس غصن: “نتائج كل من شركتي رينو ونيسان للسيارات مثيرة للشفقة”

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

في مقابلة أخيرة مع صحيفة Le Parisien الفرنسية المعروفة، فتح الرئيس السابق لشركة نيسان: اللبناني كارلوس غصن النار على شركته السابقة نيسان (Nissan) واصفاً نتائجها الأخيرة بالمثيرة للشفقة، كما أنه قدم انتقادات لاذعة لشركة رينو (Renault) الفرنسية للسيارات وللشراكة بين كل من رينو ونيسان والتي رآها في حالة كارثية اليوم.

كارلوس غصن الذي يحمل الجنسية اللبنانية مطلوب قضائياً في اليابان منذ عام 2018 في الواقع، إذ تم اعتقاله هناك مع نهاية عام 2018 بتهم مختلفة تتضمن تهم فساد وتقديم بيانات مضللة عن مستحقاته واستخدام موارد الشركة لغاياته الشخصية (وهي تهم ينكرها غصن بشدة)، لكن وبعد مدة من اعتقاله أفرج عن غصن تحت إطلاق السراح المشروط، وتمكن من الهروب من اليابان على متن طائرة خاصة أعادته إلى لبنان حيث يستقر الآن وينتظر قرار السلطات اللبنانية حول تسليمه للسلطات اليابانية من عدمه.

في حديثه عن تحالف شركتي رينو ونيسان (والذي كان من المفترض أن يتحول لاندماج كامل) قال غصن في مقابلته:

هناك مشكلة في ثقة السوق بالنسبة للتحالف. شخصياً أن أجد نتائج نيسان ورينو مثيرة للشفقة. الشركتان تنظران للداخل. لم يعد هناك أي اختلاط في الإدارة بين رينو ونيسان، بل هناك تباعد وعدم ثقة. جميع المصنعين يواجهون نفس الأزمة بخصوص كوفيد-19، لكن رينو ونيسان يعاقبون أكثر من سواهم.

برأي غصن فمشاكل كل من رينو ونيسان الحالية ليست ناتجة عن الأزمة الصحية حقاً بل من المشاكل الداخلية للشركتين وعلاقتهما غير المستقرة، حيث وضح ذلك بمقارنة أسهم الشركتين مع شركات سيارات عالمية أخرى، إذ أن أسهم شركة جنرال موتورز (GM) الأمريكية قد انخفضت 12% بين نوفمبر 2018 ويونيو 2020، وفي نفس الفترة الزمنية انخفضت أسهم تويوتا (Toyota) اليابانية حوالي 15%. لكن الخسائر كانت أكبر بكثير لكل من نيسان (انخفاض 55%) ورينو (انخفاض 70%).

يذكر أن غصن كان محط تحقيقات لبنانية مطلع العام الجاري، كما تم استدعاؤه للتحقيق معه في فرنسا حول اختلاس الأموال من شركة رينو، لكن غصن لم يحضر التحقيقات الفرنسية متحججاً بأن جواز سفره محتجز لدى السلطات اللبنانية، كما أنه يريد ضمانات لحرية حركته قبل أن يحضر أية تحقيقات.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x