تحسن عالمي بأسعار الأسهم مع أمل عودة الاقتصادات الكبرى للعمل مجدداً

تحسن عالمي بأسعار الأسهم مع أمل عودة الاقتصادات الكبرى للعمل مجدداً

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

شهد يوم البارحة تحسناً ملحوظاً وعاماً على مختلف أسواق الأسهم حول العالم، وكان شكله الأوضح في الولايات المتحدة حيث صعد مؤشر داو جونز الصناعي حوالي 360 نقطة، كما حققت جميع الأقسام الفرعية لمؤشر S&P 500 تحسناً ملحوظاً، وارتفع المؤشر نفسه حوالي 1.8%، وكان أكبر الارتفاعات في المجال الصحي الذي ارتفعت أسهمه بنسبة 2.7% بالمتوسط. في الواقع انعكس التحسن العام على مؤشر ناسداك بدوره، حيث ارتفع أكثر من 2% خلال تداول البارحة.

تأتي هذه الارتفاعات العامة على خلفية قرار العديد من المناطق حول العالم تقليل إجراءات الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي الخاص بها، حيث أعلنت كل من إيطاليا وولاية كاليفورنيا الأمريكية (التي تمتلك أكبر اقتصاد بين الولايات) وعدة ولايات أمريكية وبلدان أخرى عن اقتراب تخفيف الإجراءات المتخذة حالياً، مما يعني أن الاقتصاد قد يعود للعمل ولو بشكل جزئي مما سيعيد الحركة إلى مختلف الأسواق وربما يعيد رفع الطلب على النفط مجدداً.

بالإضافة للتفاؤل العام باقتراب عودة الاقتصادات العالمية للعمل، فقد أتى الارتفاع مدعوماً بأخبار جيدة من المجال الصحي عموماً، بالأخص بعد إعلان شركة Gilead بدأ استخدام عقارها الذي أثبت بعض الفاعلية في علاج كوفيد-19، بالإضافة للحديث عن عقارات مساعدة متوافرة أصلاً في الأسواق، وحتى الانتقال إلى تجارب على البشر للقاح يمكن أن يحمي من الفيروس، حيث يتوقع قدوم اللقاح بالوصول إلى نهاية الصيف الحالي إن تمكن من إثبات فاعليته.

يذكر أن شهري مارس وأبريل كانا قد شهدا انهياراً كبيراً لأسواق الأسهم حول العالم، حيث أدى توقف الاقتصادات العالمية إلى انخفاضات كبرى بأسعار أسهم الشركات، وبينما لا تزال بعض القطاعات وبالأخص النقل البحري والجوي (ونوعاً ما النقل البري) تعاني بشدة من آثار ما يحصل اليوم، فقد عادت الأسواق للتحسن مع اقتراب شهر أبريل من نهايته، وحققت العديد من المجالات وبالأخص المجال التقني ارتفاعات ملحوظة مدفوعة بازدياد الطلب على الخدمات الإلكترونية.

قد يهمك: الاستثمار في العقود الآجلة للنفط الخام وكيفية تداولها

احدث الاخبار اليوميه

AXIA

شركة Pfizer الدوائية تبدأ اختبارات بشرية على لقاح لفيروس كوفيد-19

بعد تجارب مختبرية وعمل دام حوالي أربعة أشهر، أعلنت شركة Pfizer العملاقة في مجال الصناعات الدوائية أنها ستبدأ التجارب على البشر للقاح جديد محتمل من الممكن أن يقي من فيروس كوفيد-19. حيث ستبدأ التجارب الدوائية مع 360 متطوعاً بأعمار بين 18 حتى 55 عاماً، وقد أخذت الدفعة الأولى من المتطوعين جرعات اللقاح مما يعني أن التجارب قد بدأت بالفعل.

بالطبع من المهم النظر إلى الموضوع بحذر شديد من حيث كمية التفاؤل. إذ أن التجارب الدوائية من الممكن أن تأخذ سنوات أو حتى عقوداً من الزمن، ولا توجد أية ضمانات لموعد أو جدول زمني لكون اللقاح سيصبح متاحاُ كوننا لا نعرف إن كان فعالاً أصلاً، والتعجل في إصدار لقاح قد يعني أن اللقاح غير مثبت الفعالية، والأسوأ هو أن يمتلك آثاراً جانبية وأضراراً كبرى غير متوقعة، وهي مخاطرة قد تجعل اللقاح أخطر من المرض نفسه إن لم يتم التعامل معه بالشكل السليم.

تحسن عالمي بأسعار الأسهم مع أمل عودة الاقتصادات الكبرى للعمل مجدداً

ولاية كاليفورنيا تقاضي شركتي Uber وLyft حول اعتبار السائقين كمتعاقدين مستقلين وليس موظفين

خلال عام 2019، كانت ولاية كاليفورنيا الأمريكية قد أقرت قانوناً يقتضي تحويل جميع العاملين الأحرار إلى موظفين ثابتين في الشركات إن كانت خدماتهم محورية لعمل الشركة، وكانت الشركة تفرض قيوداً وشروطاً كافية على طريقة تنفيذ العمل. حيث كان الهدف من القانون هو دعم العاملين الأحرار بالسماح لهم بالاستفادة من أمور مثل التأمين ضد العطالة والتأمين الصحي والحد الأدنى للرواتب والتي لا يحصل العاملون الأحرار عليها عادة، لكن كان هناك انتقادات كبيرة للقانون كونه سيؤدي لفقدان العديد من العاملين الأحرار لعملهم بسبب الميزانيات المحدودة للشركات.

بدأ تنفيذ القانون الجديد مع بداية هذا العام، والآن يبدو أن حكومة الولاية تتحرك لتطبيق القرار على شركات مشاركة السيارات مثل Uber وLyft، حيث استمرت هذه الشركات بالتعامل مع السائقين على أنهم موظفون أحرار أو متعاقدون مستقلون، لكن يبدو أن الحكومة ترى أن هؤلاء السائقين يجب أن يعاملوا كموظفين، لذا بدأت الولاية دعوى قضائية ضد الشركتين، ومن غير الواضح كيف ستسير الأمور من هنا وإلى أي طرف ستميل الكفة.

تأتي هذه الدعوى القضائية في فترة صعبة جداً لمجال مشاركة السيارات ككل، حيث انخفض الطلب على خدمات الشركتين بشكل هائل مؤخراً، وبالنتيجة فقد قررت Lyft التخلي عن 17% من موظفيها دفعة واحدة، فيما تخطط أوبر لتسريح حوالي 20% من موظفيها كذلك. وفي حال أتى الحكم لصالح الولاية، ستخسر الشركتان الكثير من المال وقد ترغمان على الخروج من العمل في الولاية أصلاً.

 قد يهمك: كيف اشتري أسهم أوبر

تحسن عالمي بأسعار الأسهم مع أمل عودة الاقتصادات الكبرى للعمل مجدداً

شركة Salesforce تطلق موقعاً متخصصاً بخدمات تساعد الشركات على العودة للعمل مع تخفف إجراءات الحجر الصحي

أعلنت عملاقة الخدمات السحابية Salesforce عن إطلاق موقع جديد بعنوان “Work.com” ليضمن حزمة من منتجات وخدمات الشركة الموجهة لمساعدة الشركات والمؤسسات على العودة التدريجية للعمل بعد الفترة المطولة من الحظر الصحي والتوقف شبه الكامل لمختلف نواحي الحياة الاقتصادية.

ستتضمن منتجات الشركة المطروحة على موقعها الجديد أدوات تتضمن إدارة الاستجابة للأزمات والطوارئ، وتعليم العاملين مهارات جديدة، وتقييم الحالة الصحية وظروف العمل، وذلك بالتعاون مع خبراء مهمين في المجالات الطبية والحكومية ومجال إدارة الشركات والمنظمات.

يذكر أن شركة Salesforce هي واحدة من أكبر شركات الخدمات السحابية اليوم، علماً أن خدماتها الأساسية موجهة للشركات لمساعدتها على إدارة الأعمال والحسابات والتواصل مع الزبائن وخدمتهم، حيث تبلغ قيمتها السوقية حوالي 146 مليار دولار أمريكي، وتعد منافساً مهماً لكل من Microsoft Azure وAmazon Web Services.

تحسن عالمي بأسعار الأسهم مع أمل عودة الاقتصادات الكبرى للعمل مجدداً

AXIA

ارتفاع أسهم ستاربكس (Starbucks) مع عودتها للعمل في السوق الأمريكية

بعد إغلاق جميع مقاهيها المتوزعة في الولايات المتحدة بسبب الأوامر الخاصة بالحظر الصحي والتباعد الاجتماعي مؤخراً، صرحت شركة Starbucks أنها ستعود لتشغيل 85% من مقاهيها المنتشرة في الولايات المتحدة بشكل جزئي على الأقل مع نهاية هذا الأسبوع، وتخطط الشركة إلى رفع النسبة إلى أكثر من 90% بالوصول إلى مطلع شهر يونيو القادم.

نتيجة عودة الشركة للعمل، شهدت أسهم الشركة انتعاشاً جديداً لترتفع حوالي 3% يوم البارحة، لتنهي الشركة بذلك قرابة أسبوع من الانخفاض المتتابع وأسعار أسهم هي الأدنى منذ عام 2018. لكن الآن ومع عودة نسبة كبيرة من مقاهي الشركة (والتي تزيد عن 15 ألف مقهى حول الولايات المتحدة) إلى العمل يتوقع أن تعود الشركة للتحسن من جديد، ولو أن الفترة القادمة ستتركز على بيع المشروبات للسيارات فقط دون السماح بالجلوس في المقاهي كما كان معتاداً قبل الأزمة الصحية الحالية.

تحسن عالمي بأسعار الأسهم مع أمل عودة الاقتصادات الكبرى للعمل مجدداً

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x