كل ما تحتاج لمعرفته عن شبكات الجيل الخامس (5G) وأهميتها للاستثمار

كل ما تحتاج لمعرفته عن شبكات الجيل الخامس (5G) وأهميتها للاستثمار

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

منذ سنوات عدّة بدأ مصطلح شبكات الجيل الخامس يتردد بكثرة فسمعنا العديد من الشائعات والأخبار والتصريحات، واليوم بدأنا نشهد السباق بين شركات الهواتف الذكية على إصدار هواتف تدعم شبكات الجيل الخامس. وهنا يجب أن نتوقف قليلاً لنسأل: ما هي شبكات الجيل الخامس وهل نحن بحاجةٍ لها حقا؟

ما هي شبكات الجيل الخامس؟

شبكات الجيل الخامس هي الجيل القادم من شبكات الهواتف المحمولة والذي يُفترض به أن يحلّ محلّ شبكات الجيل الرابع خلال السنوات المقبلة ليوفر للمستخدمين اتصالاتٍ ذات جودةٍ أعلى ووصولاً أسرع للإنترنت. باختصار يمكن القول أنّ شبكات الجيل الخامس هي خطوةٌ أخرى في الطريق لتحسين جودة الاتصالات بين المستخدمين.

لماذا تُعتبر شبكات الجيل الخامس أفضل من شبكات الجيل الرابع؟

كنتيجةٍ للعمل المستمر على شبكات الجيل الخامس خلال السنوات العشر الماضية والتي انتشرت فيها شبكات الجيل الرابع في مختلف أنحاء العالم جاءت شبكات الجيل الخامس بعدة ميزاتٍ هامة تفوقت بها على سلفها. وباختصار يمكن لنا تلخيص أهمّ التحديثات فيما يلي:

اتصال أسرع بالإنترنت

تُتيح لنا شبكات الجيل الخامس اتصالاً بالإنترنت بسرعةٍ تصل إلى 5Gbps حالياً كما يُفترض أن تصل حتى 50Gbps في المستقبل.

وقت استجابة أقل

أفضل ميزات شبكات الجيل الخامس هي قدرته على الاستجابة السريعة عند طلب نقل البيانات وهذا يعني تحسناً كبيراً في الأداء عند رفع وتحميل البيانات.

كثافة الاتصال

توفر شبكات الجيل الخامس كثافة اتصال أعلى فمن المفترض أن تكون قادرةً على دعم اتصال أكثر من مليون جهاز للكيلومتر المربع الواحد، وهذا العدد الكبير من شأنه أن يُساعد في دعم إنترنت الأشياء.

بالطبع هذه الميزات لا تعني أنّ شبكات الجيل الرابع ستختفي كلياً في الوقت القريب. شبكات الجيل الخامس تتطلب عدداً أكبر من أبراج التغطية لأنّ أدوات البث قصيرة المدى كما أنّ العوائق كالجدران أو المباني تحجب التغطية بسهولة.

ولا يجب أن ننسى أنّ الاستفادة من شبكات الجيل الخامس يتطلب استعمال أجهزةٍ حديثة وهذا يعني مليارات الأجهزة الحديثة وهو ما لا يمكن أن يحدث بسرعة خلال السنوات التالية، وهو ما يُشير بوضوح إلى أنّ شبكات الجيل الرابع لن تختفي على الأقل لعدة سنوات.

شبكات الجيل الخامس (5G)

النطاق الترددي لشبكات الجيل الخامس

من أهمّ الأمور التي يجب معرفتها بشأن شبكات الجيل الخامس هي أنّها تعمل على ثلاثة نطاقاتٍ ترددية مختلفة وهو ما لم يكن موجوداً ضمن شبكات الجيل الرابع. على الرغم من أنّ هذه المعلومة قد تبدو غير مهمة لك كمستخدم ولكنّها تؤثر عليك بشكلٍ كبير وعلى أداء الاتصال الذي تقدّمه شبكة الجيل الخامس.

النطاق المنخفض التردد (الترددات تحت 1 غيغاهرتز)

هذا النطاق الترددي هو الأساس الذي ستستخدمه مزودات الخدمة، يتميز هذا النطاق بترددات بين 600 ميغاهرتز و900 ميغاهرتز وتُقدّم تغطية واسعة ولكنّه يُقدّم سرعة تقل أقل تبلغ في ذروتها حوالي 100 ميغابت في الثانية.

النطاق متوسط التردد

يؤمن هذا النطاق سرعة اتصالٍ أعلى ووقت استجابةٍ أقل، وتبلغ سرعة التحميل فيه في ذروتها حوالي 1 غيغابت في الثانية ويتميز هذا النطاق بترددات تتراوح بين 2.5 غيغاهرتز و4.2 غيغاهرتز ولكنّ نطاق التغطية أقل من سابقتها كما أنّها لا تخترق جدران المباني بفعالية النطاق المنخفض.

النطاق عالي التردد

هذا النطاق هو الذي يؤمن الأداء الأعلى ضمن شبكات الجيل الخامس ويُشار إليه عادةً بوصف باسم (موجة الميلي متر mmWave) وتكون تردداتها بين 25 و39 غيغاهرتز فتصل سرعة الاتصال فيها حتى 10 غيغابت في الثانية مع وقت استجابة منخفض للغاية. المشكلة في هذا النطاق هو انخفاض مدى التغطية فيه وضعف قدرته على اختراق جدران المباني مما يتطلب وجود كثافة عالية من الأبراج.

هل شبكات الجيل الخامس آمنة؟

هل شبكات الجيل الخامس آمنة؟

رافق انتشار شبكات الجيل الخامس ظهور عددٍ من الشائعات ونظريات المؤامرة والتي ادعت أنّها تسبب السرطان وأنّها السبب في انتشار فايروس كورونا. بالطبع هذه ليست المرة الأولى التي يُهاجم فيها رواد نظرية المؤامرة شبكات الهواتف فقد شهدت الأجيال السابقة هجوماً مشابها وهناك الكثير من مقاطع الفيديو المزيفة التي تدّعي أنّ هذه الشبكات يمكن أن تشوي دماغك.

لكن وبعيداً عن نظريات المؤامرة فلا يوجد أي دليلٍ يُثبت وجود مخاطر صحية حقيقية لشبكات الجيل الخامس وطاقة أمواجها ضعيفة ولا تستطيع التسبب بأضرار للجسد وهو ما أكدته العديد من التجارب التي أُجربت في العديد من البلدان حول العالم.

AXIA

شركات تعمل على تطوير شبكات الجيل الخامس

شركة إيريكسون (Ericson)

وهي شركة سويدية لمعدات الاتصالات. تبلغ قيمتها السوقية حوالي 25 مليار دولار وتُعتبر من أهم الشركات التي تعمل على تطوير معدّات شبكات الجيل الخامس وتتعاون مع العديد من مشغلي الهواتف المحمولة لاختبار الشبكات وإجراء التجارب الميدانية.

شركة نوكيا (Nokia)

الشركة الفنلندية الشهيرة لمعدات الاتصالات والتي تبلغ قيمتها السوقية حوالي 18.5 مليار دولار. دخلت شركة نوكيا هي الأخرى في مرحلةٍ متقدمة من اختبارات معدات شبكات الجيل الخامس ليتم نشرها من قبل مشغلي الهواتف المحمولة كما تمتلك العديد من البرامج المشتركة للأبحاث والاختبار مع شركات مختلفة حول العالم. اقرأ المزيد عن انهيار شركة نوكيا

شركة كوالكوم (Qualcomm)

تقوم شركة كوالكوم بتطوير وتسويق تقنيات الاتصالات اللاسلكية وذلك يتضمن تقنيات الجيلين الثالث والرابع وتمتلك العديد من براءات الاختراع المتعلقة بهما. تعمل شركة كوالكوم حالياً على شبكات الجيلين الرابع والخامس بالتوازي وأنتجت ابتكاراتٍ تقنية مهمة في شبكات الجيل الخامس.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

افضل 10 هواتف هواوي

افضل 10 هواتف هواوي

تعتبر هواوي (Huawei) اليوم من أكبر الشركات التقنية في العالم، حيث أنّ لها تواجد قوي

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x