ما هو الروت (Root) في نظام أندرويد ولماذا فقد أهميته مؤخراً؟

ما هو الروت (Root) في نظام أندرويد ولماذا فقد أهميته مؤخراً؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

عند الحديث عن الميزات والخصائص التي يتميّز بها نظام أندرويد على منافسه الرئيسي iOS، فإن أوّل ما يخطر على بال أيّ أحد هو قابليّة تخصيص واجهة النظام والتعديل عليها بالشكل الذي يناسب كلّ مستخدم، حيث من الممكن تغيير عناصر الواجهة بالكامل أو تغيير الأيقونات والسمات والكثير غيرها، ولكن في الواقع فإنّ قوّة نظام أندرويد عندما يأتي الأمر لقابليّة التخصيص والتعديل تكون بعد عمل روت (Root) للهاتف.

في الماضي كان مصطلح الروت منتشراً بشكل أكبر بين محبّي نظام أندرويد، وبالنسبة للبعض فقد كانت أوّل خطوة يتمّ فعلها بعد شراء هاتف جديد هو عمل روت له، وذلك بفضل الميزات الكثيرة التي كان من المستحيل الحصول عليها بدون القيام بذلك. سنتكلّم في هذا المقال عن الروت مع عرض أبرز سلبيّاته وإيجابيّاته، بالإضافة لعرض الأسباب التي أفقدته أهميّته بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

ما هو الروت؟

الروت عبارة عن عمليّة يتمّ من خلالها الحصول على صلاحيّات كاملة للوصول إلى أوامر أو ملفّات أو مجلّدات معيّنة في النظام، حيث أنّ هذه الملفات والأوامر عادةً ما تكون بعيدة عن المستخدم العادي ولا يمكنه الوصول إليها أو التعديل عليها بالشكل الطبيعي. تضمّ عمليّة الروت بعض المخاطر عند القيام بها، وفي الحالة العامةّ فإنّ شركات الهواتف لا تحبّذ القيام بالروت لكونه يقوم بكسر القيود التي قامت هي بوضعها من البداية.

في السابق كان عمل الروت بسيطاً بالمقارنة مع الآن، فقد كان من الممكن عمل روت للهاتف من خلال تطبيق واحد وخطوات بسيطة يستطيع أي مستخدم القيام بها، ولكن بالنسبة لليوم فقد أصبحت العمليّة أكثر تعقيداً وخطورة بالنسبة لمعظم الهواتف ولم يعد من الممكن القيام بها من خلال الهاتف لوحده في معظم الحالات، كما أن بعض الميزات باتت لا تعمل لمستخدمي الروت حتى.

إيجابيّات الروت

بعيداً عن اختلاف وجهات النظر حول ما إذا كان من الصحيح عمل روت أم لا، فإنّ هذه الصلاحيّات ستقدّم الكثير من الميزات التي لا يمكن الحصول عليها بأي طريقة أخرى، وذلك بسبب الحريّة الكبيرة الذي يمنحها الروت عند وصوله لملفّات النظام، وفي هذه القائمة سنذكر أهمّ الميزات التي يحصل عليها المستخدم عند عمل روت:

  • تثبيت أنظمة معدّلة (Custom Roms): المقصد بالأنظمة المعدّلة هنا هو نظام أندرويد مُعدّل عليه بشكل غير رسمي من قبل مطوّر أو مجموعة من المطورين، حيث يتّجه المستخدمون للقيام بذلك عندما تقوم الشركة بإيقاف دعم التحديثات عن هواتفهم عادة.
  • أخذ نسخ احتياطيّة كاملة: تتيح بعض التطبيقات والأدوات التي تستفيد من صلاحيّات الروت إمكانيّة عمل نسخة احتياطيّة للتطبيقات مع بياناتها كاملة، وفي بعض الأحيان من الممكن عمل نسخة احتياطيّة عن كامل النظام، بحيث يستطيع المستخدم تجربة أنظمة أخرى ومن ثمّ العودة لنظامه الأساسي بسهولة دون تضييع الوقت على استرجاع بياناته بشكل مستقل.
  • التعديل على الواجهة: تتيح تطبيقات الروت خيارات واسعة للتعديل على أيّ عنصر ضمن واجهة النظام، وذلك يشمل الأيقونات (على بعض الهواتف التي لا تدعم ذلك) وتغيير مؤثرات فتح التطبيقات والتعديل على السمات والكثير غيرها.
  • حذف تطبيقات النظام: تأتي الكثير من هواتف أندرويد مع تطبيقات مثبّتة مسبقاً (Bloatware) لا يمكن حذفها وتكون بدون فائدة أحياناً، وبالتالي فإنّ الطريقة الوحيدة للتخلص منها كان من خلال عمل روت وتثبيت أحد التطبيقات الخاصّة بذلك.
  • ميزات أخرى لم تعد مُستخدمة: في السابق كان من الشائع أن تجد من يقوم بكسر سرعة المعالج أو منع التطبيقات من العمل بالخلفية أو تقسيم بطاقة الذاكرة لتصبح جزءاً من ذاكرة الهاتف، ولكن اليوم وبعد تطوّر النظام أصبح استخدام هذه الميزات نادراً.

ما هو الروت (Root) في نظام أندرويد ولماذا فقد أهميته مؤخراً؟

سلبيّات الروت

مع كون الروت يعطي الكثير من صلاحيّات النظام الغير متاحة للمستخدم العادي، من الطبيعي توقّع أنّه يأتي مع بعض السلبيّات، والتي تتنوّع بين سلبيّات ناتجة عن سوء الاستخدام وسلبيّات ناتجة عن الروت نفسه، وفي هذه القائمة سنعرض أبرز هذه السلبيات:

  • فقدان الضمان: لسنوات طويلة بقيت هذه السلبيّة هي السبب الرئيسي الذي يمنع المستخدمين من عمل روت لهواتفهم الجديدة، حيث أنّ معظم الشركات تقوم بإلغاء الضمان عن الهاتف في حال قيام المستخدم بعمل روت له.
  • مشاكل الأمان والخصوصيّة: مع كون الروت يتيح للتطبيقات الوصول لملفات النظام الرئيسيّة والتعديل عليها بحريّة، فإنّ ذلك يأتي مع بعض المخاطر، والتي تظهر بشكل واضح عندما تكون تطبيقات الروت غير موثوقة المصدر، وبالتالي فإنّ المطوّر قد يتمكّن من اختراق الهاتف والوصول لكثير من بيانات المستخدمين الحساسة بسهولة.
  • عدم القدرة على استقبال التحديثات: عند عمل روت للهاتف، يصبح الحصول على التحديثات الهوائيّة (OTA) أمراً مستحيلاً في معظم الأحيان، وفي حال تمكّن الهاتف من استقبالها فعلى الأغلب أن تفشل عمليّة تثبيت التحديث ويصبح المستخدم مضطراً لتثبيته بشكل يدوي.
  • احتماليّة تعطّل الهاتف: أصبحت معظم طرق عمل الروت اليوم محفوفة بالمخاطر وتحتاج لأدوات خاصّة لعملها من خلال الحاسوب، وحتى لو كنت تمتلك الخبرة الكافية للتعامل معها فإنّ هذه الأدوات ليست مضمونة النتائج ومن الممكن أن تؤدّي لتلف النظام وفقدان البيانات أو حتى تعطّل الهاتف بالكامل في بعض الأحيان.
kiwait

لماذا لم يعدّ الروت مهماً اليوم؟

مع تطوّر نظام أندرويد واستقراره في السنوات الأخيرة، أصبح الروت أقلّ أهميّة بكثير من السابق، حيث أنّ النظام أصبح يضمّ الكثير من الميزات والخصائص التي كانت تحتاج روت لتفعيلها، كما أنّ التحديثات الأمنيّة التي يتم إرسالها كلّ شهر جعلت عمليّة الروت أصعب بكثير، حيث أنّ كل تحديث أمني أصبح يحتاج لطريقة جديدة لعمل روت له، وذلك فضلاً عن كون الطريقة الوحيدة لتثبيت تلك التحديثات (التي تعتبر بالغة الأهميّة) هي عن طريق الحاسوب، وهو ما يعني مسح جميع بيانات الهاتف.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أصبح هنالك الكثير من التطبيقات المهمّة التي لا تعمل في حال تواجد روت على الهاتف، وذلك يشمل بعض تطبيقات النظام الأساسيّة بالإضافة لتطبيقات الدفع الإلكتروني وغيرها من الأنواع المماثلة التي تتعامل مع بيانات حساسة. وبالنسبة للأنظمة المعدّلة فقد أصبحت كثيرة المشاكل وانخفض عدد المطوّرين المهتمّين بدعمها بشكل ملحوظ، وذلك لصعوبة الحصول على أرباح حقيقيّة من هذه المهمّة التي تتطلّب الكثير من الوقت والجهد.

في النهاية فإنّ الروت ما يزال موجوداً وله استخداماته، وعلى الرغم من أنّه لم يعد مهماً بالنسبة للمستخدم العادي، فإنّ المطوّرين على سبيل المثال قد يحتاجون لعمل روت أحياناً، وفي بعض الحالات فإنّ فنيّي صيانة الهواتف قد يضطرون لعمل روت من أجل القيام ببعض عمليّات الإصلاح التي تتطلّب هذه الصلاحيات للوصول للنظام.

close
أشترك بالنشرة الاخبارية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات ذات صلة

افضل 10 هواتف هواوي

افضل 10 هواتف هواوي

تعتبر هواوي (Huawei) اليوم من أكبر الشركات التقنية في العالم، حيث أنّ لها تواجد قوي

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x